الفصائل الموالية لتركيا تواصل خرقها للاتفاق الأمريكي – التركي، عبر هجمات مستمرة على منطقة أبو رأسين (زركان) شرق مدينة رأس العين وسط تمهيد ناري مكثف

رصد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” عمليات قصف متواصلة من قبل الفصائل الموالية لتركيا على قرى تابعة لمنطقة أبو رأسين (زركان) بريف مدينة رأس العين الشرقي، وذلك كتمهيد لعملية لتقدمهم في المنطقة منذ صباح اليوم، وسط استهدافات متبادلة مع قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة، حيث تمكنت الفصائل من التوغل داخل قرية أم عشبة ونصب تحصينات لها هناك، بالتزامن مع تجهيزات لقسد بغية صد الهجمات، ووثق المرصد السوري 3 عناصر من قسد قضوا خلال القصف والاستهدافات في المنطقة منذ الصباح، وكان المرصد السوري نشر صباح اليوم، أن تعزيزات عسكرية تابعة للفصائل الموالية لتركيا دخلت فجر اليوم الاثنين عبر الأراضي التركية إلى قريتي الشكرية وجان تمر الواقعة عند الحدود شرق مدينة رأس العين، حيث توجهت مجموعات من الفصائل هذه برفقة 4 دبابات ومدفعية وآلية حفر صباح اليوم إلى منطقة باب الخير التابعة لأبو رأسين (زركان) ريف مدينة رأس العين الشرقي، وأضافت المصادر للمرصد السوري، أن الفصائل بدأت عملية حفر في المنطقة وسط تحشدات لها هناك، وذلك بعد 3 أيام من هجومها على قرى تابعة لمنطقة أبو رأسين وهي (باب الخير أم عشبة ومضبعة).

وكان “المرصد السوري” نشر في الـ 18 من شهر تشرين الأول/أكتوبر، أن مجموعات من الفصائل الموالية لتركيا شنت هجوم منذ صباح اليوم على قرى باب الخير أم عشبة ومضبعة بمنطقة أبو رأس (زركان)، وتتكون المجموعات هذه من نحو 100 عنصر بقيادة أحد قادة الفصائل الذي ينحدر من منطقة أبو رأسين، فيما خلفت الاشتباكات عن مقتل وإصابة العشرات منهم بالإضافة لاعتقال قوات سوريا الديمقراطية عدد منهم بينهم أحد قادة المجموعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة