أكثر من 10 طائرات مروحية تتناوب على إلقاء البراميل المتفجرة على جبال اللاذقية.. بالتزامن مع قصف بري متجدد يستهدف منطقة “خفض التصعيد”

تناوبت 11 طائرة مروحية تابعة للنظام السوري على إلقاء أكثر من 25 برميل متفجر، مستهدفة خلالها محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي منذ صباح اليوم الاثنين، وسط استمرار القصف المدفعي على المحور ذاته. فيما قصفت قوات النظام المتمركزة بتل علوش، محور قرية زمار بريف حلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن. وكان المرصد السوري نشر منذ ساعات، أنه عمدت الطائرات المروحية التابعة للنظام السوري إلى إلقاء براميل متفجرة صباح اليوم الاثنين، على محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع قصف قوات النظام على المحور ذاته والطرقات المؤدية إلى محاور ريف اللاذقية الشمالي. وكانت قوات النظام استقدمت مزيد من التعزيزات العسكرية إلى محاور جبل التركمان خلال الـ 48 ساعة الفائتة، وذلك بغية تعزيز نقاطها المتقدمة بعد التعزيزات التي وصلت لهناك خلال الأسبوع الفائت.

كما نشر المرصد السوري صباح اليوم، أنه رصد هدوءًا حذراً ساد منطقة “بوتين – أردوغان” منذ ما منتصف ليل الأحد – الاثنين، قبل أن تخرق الطائرات الحربية الروسية هذا الهدوء باستهدافها صباح اليوم، بلدة الركايا في ريف إدلب الجنوبي بعدة غارات، وعلى صعيد آخر قصفت الفصائل الجهادية بقذائف الهاون مواقع لقوات النظام في محور المشاريع في سهل الغاب بريف حماة الغربي، بينما قصفت قوات النظام بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع في أجواء المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة