استياء شعبي واسع على خلفية معاقبة “مجلس العشائر” لمواطنين اثنين بـ “الجلد” بسبب “استهزائهم بالعشائر” وتغاضيهم عن استهزاء أحد المقربين من تحرير الشام

أقدم “مجلس العشائر” في مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل بالشمال السوري، على اعتقال ومحاكمة شخصين اثنين كانا قد انتقدا “المجالس العربية باستهزاء”، وذلك بعد انتشار شريط مصور متداول للمتهمين يظهر “الاستهزاء بالقبائل والعشائر العربية بالإضافة إلى “البريم” الزي التقليدي لهم، وعاداتهم وضيافتهم”، ووصل لـ “المرصد السوري” نسخة عن شريط مصور يظهر محاكمة الشخصين أمام مجلس العشائر في إدلب، إذ أصدر مجلس العشائر حكم عليهما بـ “الجلد 39 جلدة أمام القضاء وأمام اعضاء مجلس العشائر”، الأمر الذي آثار استياء لدى أهالي في الحكم على المستضعفين بينما كان أحد المحسوبين على هيئة تحريرالشام سب وشتم وتوعد شيوخ العشائر ونال منهم بالاسم ولم يتجرأ أحد منهم على محاكمته أو الرد عليه.

وكان “المرصد السوري” نشر في الـ 8 من أكتوبر أنه هدد أحد المحسوبين على هيئة تحرير الشام، تجمعا لشيوخ عشائر في أرياف (إدلب، وحماة، وحلب)، مطلقاً اللعنات عليهم وعلى آبائهم، متهماً إياهم بالعمالة للأتراك ضد “الجولاني”، كما وجه اللعنات لـ”شهدائهم باستثناء الجهاديين وشهداء النصرة”. كما لعن الأعراب مستشهدا بالآية (إن الأعراب أشد كفراً ونفاقاً)، منكراً أن هؤلاء “شيوخ العشائر” يمثلونهم، مدعياً أن من يمثلهم هم المجاهدون في ريف معرة النعمان جنوبا وشرقا وحلب الجنوب، متوعدا بالقتل لكل من يعارض الهيئة. وفي بيان أصدره شيوخ العشائر، قال شيوخ العشائر: “”نحن شيوخ ووجهاء عشائر التالية أسماؤها: محافظة حماة وريفها _ إدلب وريفها _ حلب وريفها، نفوض الشيخ محمود حسين المر قولاً وفعلاً ممثلاً سياسيا وعسكرياً وإغاثياً عنا، وهو من أهل الخبرة والدراية في هذا المجال.””

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة