هدوء حذر في “الصنمين” عقب اشتباكات عنيفة تزامناً مع حظر تجوال ليلي في المدينة

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: شهدت مدينة الصنمين شمال درعا، حظراً للتجوال ليلة أمس الثلاثاء، على خلفية الاشتباكات التي اندلعت بعد منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء، بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة ومجموعة مسلحين من فصائل الجيش الحر سابقاً من جهة أخرى. وتشهد المدينة اليوم هدوءًا حذرا، فيما لا تزال المدارس معطلة حتى إشعار آخر.
وكان “المرصد السوري” رصد اشتباكات شهدتها مدينة الصنمين بعد منتصف ليل الاثنين–الثلاثاء، بين مجموعة مسلحة من كانوا في صفوف الفصائل سابقاً من جانب، وبين عناصر من الأمن العسكري في المدينة من جانب آخر، ترافقت مع استهدافات متبادلة ومعلومات عن قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، كما شهدت المدينة مساء أمس الأول عملية اغتيال جديدة تمثلت بمقتل عنصر من قوات النظام عقب إطلاق النار عليه من قبل مجهولين.

وفي سياق الفلتان الأمني، وثق “المرصد السوري” 146 هجوم ومحاولة اغتيال شهدتها محافظة درعا منذ شهر حزيران/يونيو، أودت بحياة أكثر من 100 شخص. ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 22 أكتوبر/تشرين الأول أن مخابرات النظام اعتقلت اثنين من عناصر “الفرقة الرابعة” ممن كانوا قياديين في الفصائل في بلدة نصيب الحدودية مع الأردن، وأجروا “تسوية” بعد سيطرة قوات النظام، دون معرفة أسباب الاعتقال حتى اللحظة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة