بشار الأسد يزور قواته في الخطوط الأمامية من ريف إدلب الجنوبي

قام بشار الأسد, اليوم الثلاثاء، بزيارة مواقع لقواته في بلدة الهبيط (55 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، بعد سيطرتهم عليها بحملة عسكرية مدعومة من القوات الروسية، والتي أدت لنزوح مئات الآلاف من المنطقة.

ونشرت حسابات الرئاسية السورية على مواقع التواصل صوراً لبشار الأسد وهو يتنقل بين عناصر قواته برفقة وزير الدفاع في حكومته العماد علي عبدالله أيوب، ورئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في حماة اللواء رمضان رمضان، قائلة إنها التقطت الثلاثاء في أحد مقراتهم ببلدة الهبيط جنوب إدلب.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان, فإن زيارة بشار الأسد لبلدة الهبيط تزامنت مع قصف قواته بحوالي 150 قذيفة وصاروخ لأكثر من 20 بلدة بريفي إدلب الجنوبي والشرقي.

وسبق أن سيطرت قوات الأسد في 11 آب 2019، على قريتي الهبيط ومغر الحمام بعد قصف جوي وصاروخي ومدفعي مكثف، بالتزامن مع خمس محاولات تقدم من أربعة اتجاهات حيث أدت العمليات العسكرية لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لاسيماالمشافي والمدارس.

المصدر: bawaba

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة