المزيد من الخسائر البشرية يرفع إلى نحو 15 تعداد المدنيين ومقاتلي الفصائل ممن قضوا واستشهدوا بانفجار سيارة مفخخة في مدينة تل أبيض شمال الرقة

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيداً من الخسائر البشرية جراء الانفجار الذي ضرب مدينة تل أبيض الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها بعد ظهر اليوم السبت الثاني من شهر تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، حيث ارتفع إلى 14 تعداد المقاتلين من الفصائل والمدنيين ممن قضوا واستشهدوا جراء انفجار سيارة مفخخة بالقرب من محطة وقود في المدينة الواقعة شمال مدينة الرقة، فيما لا يزال عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 21 مصاب بجراح متفاوتة، بعضهم في حالات خطرة، ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أن اشتباكات شهدتها محاور بمنطقة أبو رأسين (زركان)، بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، والفصائل الموالية لتركيا من جانب آخر، ترافقت مع قصف واستهدافات متبادلة بشكل مكثف، وأسفرت الاشتباكات التي استمرت منذ مساء أمس وحتى وقت متأخر بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، عن معاودة قسد للتقدم واستعادتها السيطرة على قرى داودي وعزيزة وقاسمية وجميلية و3 قرى أخرى في المنطقة، وسط معلومات عن مزيد من الخسائر البشرية بين طرفي القتال، على صعيد متصل حاولت الفصائل مجدداً قطع اتستراد جلبية – عين عيسى شمال مدينة الرقة، عبر هجوم جديد نفذته خلال ساعات المساء على المنطقة، حال دون تمكنها من تحقيق مبتغاها، فيما يسود الهدوء الحذر عموم منطقة شرق الفرات منذ فجر اليوم وحتى اللحظة.

ونشر المرصد السوري خلال يوم أمس الجمعة، أنه تستمر الاشتباكات بوتيرة متفاوتة العنف، بين قوات سوريا الديمقراطية من طرف، والفصائل الموالية لتركيا من طرف آخر، على محاور بريف عين عيسى شمال مدينة الرقة، في محاولة من قبل الفصائل قطع طريق جلبية – عين عيسى، ترافقت مع قصف واستهدافات متبادلة، ومعلومات عن خسائر بشرية، كما تمكنت قسد من صد هجوم للفصائل الموالية لتركيا على محور قرية رشيدية الواقعة بريف تل تمر، بينما استشهد مدني وأصيب آخرون بجراح جراء قصف صاروخي نفذته الفصائل الموالية لأنقرة على قرية صيباتيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة