فصائل عملية “غصن الزيتون” تواصل انتهاكاتها في عفرين من اعتداءات شخصية وسرقات ونهب للممتلكات العامة والخاصة

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تواصل فصائل عملية “غصن الزيتون” الموالية لتركيا انتهاكاتها بحق من تبقى من أهالي منطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، حيث أقدم عناصر من فيلق إسلامي على الاعتداء بالضرب على رجل في قرية ميدان اكبس بريف عفرين وعند محاولة شخص آخر التدخل لمنعهم من ضربه، عمدوا إلى ضرب الرجل الآخر وزوجته، وعلى إثره جرى نقل الرجلين إلى المشفى، أما في ناحية الشيخ حديد، فقد عمد عناصر من الفيلق ذاته جرافات وآليات ثقيلة إلى قرية أرندة وذلك للبحث عن آثار في القرية، بينما أقدم عناصر من الفصائل على اقتلاع أشجار زيتون معمرة في قرى بناحية جنديرس بالتزامن مع عمليات حفر في كروم الزيتون العائدة ملكيتها لمواطنين أكراد.

ونشر المرصد السوري يوم أمس الخميس، أن مجموعة مسلحة تنتمي لأحد الفصائل المدعومة من قبل تركيا أقدمت على اختطاف أحد تجار الزيوت في مدينة راجو في ريف عفرين وذلك أثناء عودته من مكان عمله إلى منزله، ووفقا لمعلومات “المرصد السوري” فإن التجار كان بحوزته مبلغ 20 ألف دولار أمريكي كونه يعمل في مجال التجار مما يرجح أن تكون عملية الخطف بهدف السرقة. ونشر “المرصد السوري” في 6 نوفمبر أن الفصائل المسلحة الموالية لـ”أنقرة” تواصل انتهاكاتها بحق أبناء عفرين من عمليات سلب ونهب بشكل يومي. وعلى وقع ذلك، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عناصر فصيل “جيش أحرار الشرقية” المدعوم من قبل تركيا يتوجهون بشكل يومي إلى البساتين الزراعية في قُرى ناحية “جنديرس” في ريف عفرين، لقطع عشرات الأشجار من حقول زراعية تعود ملكيتها لأشخاص من المنطقة نزحوا من قراهم عقب سيطرة فصائل عملية “غصن الزيتون” والقوات التركية على المنطقة، ووفقا لمعلومات “المرصد السوري” تجري عملية قطع الأشجار بشكل يومي ويقوم عناصر الفصيل ببيعها لتجار “حطب للتدفئة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة