عملية اغتيال تطال ثلاثة من عناصر “الجيش الوطني” الموالي لتركيا في قرية مريمين بريف مدينة عفرين شمال غرب حلب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: في ظل الفلتان الأمني المسيطر على المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عملية اغتيال طالت ثلاثة من عناصر “الجيش الوطني” المدعوم من قبل تركيا في قرية مريمين بريف مدينة عفرين، وسط ظروف غامضة حول عملية الاغتيال. ونشر “المرصد السوري” في 3 نوفمبر، أن قيادي في “الجبهة الشامية” قضى متأثراً بجراحه التي أصيب بها في انفجار عبوة ناسفة بسيارته ظهر اليوم، في بلدة كلجبرين بريف حلب الشمالي.

ويذكر أن “الجبهة الشامية” هي إحدى الفصائل الموالية لتركيا والعاملة ضمن معركة “نبع السلام”.  ونشر “المرصد السوري” في 3 نوفمبر أنه سُمع دوي انفجار عنيف في بلدة كلجبرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في ريف حلب الشمالي، تبين أنه ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة قيادي في “الجبهة الشامية” المدعومة من قبل تركيا، متسببة بإصابة القيادي بجروح بالغة جرى نقله على أثرها إلى المشافي التركية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة