“أمني” في “تحرير الشام” يدعو لقتل جميع الخارجين بمظاهرات مناهضة لـ”الهيئة” ويصفهم بـ”عملاء النظام” وأن سوريا فقط لـ”هيئة تحرير الشام”

حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على تسجيلات صوتية لقائد أمني في “هيئة تحرير الشام” يدعى “أبو اليمان الحمصي”، يدعوا فيها لقتل جميع المتظاهرين الذين خرجوا ويريدون الخروج بمظاهرات مناوئة لسياسية “هيئة تحرير الشام” وتطالب بإسقاط زعيمها “أبو محمد الجولاني” خلال الأيام الأخيرة المنصرمة.

وجاء في التسجيلات التي حصل “المرصد السوري” على نسخة منها: “الذين خرجوا بمظاهرات مناهضة لهيئة تحرير الشام هم خنازير الأسد -جميع المتظاهرين حلال قتلهم لو كان جميع الشعب السوري- سوريا لهيئة تحرير الشام والرافضين لذلك عليهم الخروج من سوريا -خليفة المسلمين هو أبو محمد الجولاني- ليس لدينا أي مشكلة أن يرحل جميع السوريين وتبقى هيئة تحرير الشام”.

وتأتي تلك التسجيلات على خلفية التظاهرات والأحداث التي شهدتها مناطق الشمال السوري خلال الآونة والمناهضة لسياسة “هيئة تحرير الشام” و”حكومة الإنقاذ” الموالية لها من التحكم بمقدرات المناطق المحررة.

ورصد “المرصد السوري” في 8 نوفمبر/تشرين الثاني، مظاهرات شهدتها مناطق متفرقة من محافظة إدلب ضد هيئة تحرير الشام وما يعرف بـ”حكومة الإنقاذ”، حيث خرج أهالي كفركيلا ومعرة مصرين وسراقب وتفتناز وبنش وحربنوش ومعرة النعمان ومدينة إدلب ومناطق أخرى بالمحافظة، وهتف المتظاهرون ضد “هيئة تحرير الشام” وزعيمها “أبو محمد الجولاني” وما يسمى بـ”حكومة الإنقاذ” الموالية لها. بالإضافة إلى ذلك، هتف المتظاهرون نصرة لـ”كفرتخاريم” التي كانت تحاصرها “هيئة تحرير الشام” بالأمس.

ونشر “المرصد السوري” في 7 نوفمبر/تشرين الثاني أن وجهاء مدينة كفرتخاريم وممثلين عن فيلق الشام من جهة وآخرين من هيئة تحرير الشام من جهة أخرى، أنهوا اجتماع صلح ضمهم، لإنهاء “الإشكال الذي سببه بعض المفسدين”، بحسب تعبير “هيئة تحرير الشام”.

وينص الاتفاق على عودة الأمور في المدينة إلى ما كانت عليه في السابق، أي أن المؤسسات المدنية ستكون في عهدة حكومة “الإنقاذ”. كما نص الاتفاق على انسحاب قوات هيئة تحرير الشام التي تحاصر المدينة وإعادة فتح الطرقات، فيما لم يتم ذكر مصير الـ60 شخص الذين قاموا بطرد عناصر هيئة تحرير الشام وموظفي حكومة الإنقاذ من المدينة.ونشر “المرصد السوري” أن مدن وبلدات في مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام تشهد احتجاجات ومظاهرات متسارعة نصرة لأهالي “كفرتخاريم” التي تحاصرها عناصر “تحرير الشام” منذ صباح اليوم.

ورصد المرصد السوري مظاهرات في كل من مدينة إدلب ومعرة النعمان وحزانو وسرمدا وأريحا وسلقين واسقاط وكللي وأرمناز وتفتناز بريف إدلب، كما خرجت مظاهرة في بلدة الأتارب بريف حلب تضامناً مع كفرتخاريم وأهلها، وهتف المتظاهرين بصيحات “يلعن روحك جولاني”، فيما وصف المتظاهرون “الجولاني” وهيئة تحرير الشام بـ”العمالة”، كما حملوا لافتات كتب عليها “بشار الأسد في خان شيخون وليس في كفرتخاريم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة