الفصائل الموالية لأنقرة تتقدم مجدداً في محاور أبو رأسين – تل تمر بإسناد جوي وبري مكثف، وتصبح على بعد نحو 4 كلم من بلدة تل تمر

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات متواصلة بوتيرة متفاوتة على محاور عدة ضمن المنطقة الواقعة بين تل تمر وأبو رأسين (زركان)، بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، في هجوم متواصل من قبل الأخير على مواقع الأول، وعلم المرصد السوري أن الفصائل تمكنت من تحقيق تقدمات جديدة خلال الساعات الفائتة بإسناد بري مكثف عبر القصف العنيف بالقذائف الصاروخية والمدفعية بالإضافة للإسناد الجوي المتمثل بالطائرات المسيرة التركية، وتمثل هذا التقدم بالسيطرة على منطقة المناخل الواقعة على بعد نحو 4 كلم عن بلدة تل تمر، وبذلك باتت الفصائل على مشارف تل تمر الشمالية.

ونشر المرصد السوري يوم أمس الاثنين، أنه تصاعدة حدة الاشتباكات من جديد، على محاور واقعة بين أبو رأسين (زركان) وتل تمر، بين قوات سوريا الديمقراطية من طرف، والفصائل الموالية لتركيا من طرف آخر، في إطار هجوم جديد تنفذه الفصائل بإسناد بري مكثف، بالإضافة لاستهدافات جوية من قبل طائرات مسيرة تركية، وعلم المرصد السوري أن الفصائل تمكنت من السيطرة على قرية المحمودية بالقرب من القاسمية بريف تل تمر، ونشر المرصد السوري منذ قليل، أنه تستمر الاشتباكات بوتيرة متفاوتة العنف، على محاور شمال بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، وشرق مدينة رأس العين (سري كانييه) وبالمنطقة الواقعة بين تل تمر وأبو رأسين، بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، تترافق مع استهدافات متبادلة بالقذائف والرشاشات الثقيلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة