مسلحون يطلقون النار على عناصر في “الجيش الوطني” بمدينة الباب شمال شرق حلب

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مسلحين بستقلون دراجة نارية أقدموا على فتح نيران بنادقهم على سيارة تقل مقاتلين من “الجيش الوطني” الموالي لتركيا قرب المسجد الكبير في مدينة الباب الخاضعة لسيطرة “القوات التركية” والفصائل الموالية لها شمال شرق حلب، ولاذ المسلحون عقب ذلك بالفرار دون تسجيل وقوع أضرار بشرية.

ورصد “المرصد السوري” أمس استمرار المظاهرات في مدينة الباب، احتجاجا على اطلاق الشرطة العسكرية النار على المتظاهرين وقتل احدهم بالإضافة إلى جرح آخرين، وأفادت مصادر، لـ”المرصد السوري”، بأن عشرات الشبان توجهوا إلى حديقة السنتر في مدينة الباب، كما كسروا أسوار الحديقة بالإضافة لأعمال تخريبية، تعبر عن غضبهم تجاه مواجهة المتظاهرين، فيما علت أعمدة الدخان نتيجة اشعالهم الإطارات، وأكدت مصادر، لـ”المرصد السوري”، أن الضباط الأتراك داخل الثكنة، هم من أعطوا الأمر لـ”الفصائل الموالية لتركيا” بإطلاق النار على المتظاهرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة