استهدافات متقطعة تشهدها محاور تل تمر الشمالية ولا صحة لقطع اتستراد تل تمر – الحسكة من قبل الفصائل الموالية لأنقرة

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهدافات متبادلة بالقذائف والرشاشات الثقيلة، تشهدها محاور واقعة في ريف تل تمر الشمالي، بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، والفصائل الموالية لأنقرة من جهة أخرى، حيث تجري الاستهدافات بشكل متقطع، فيما لا صحة لسيطرة الفصائل على قرية الدردارة وقطعها لطريق تل تمر – الحسكة، حيث أبلغت مصادر المرصد السوري أن الطريق يعمل بشكل طبيعي ولم يشهد أي محاولات للسيطرة عليه، كما أن قسد تمكنت من صد هجمات الفصائل العنيفة خلال الليلة الفائتة، إذ نشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه رصد اشتباكات عنيفة جرت خلال ساعات المساء ، بين قوات سوريا الديمقراطية من طرف، والفصائل الموالية لتركيا من طرف آخر، في هجوم نفذه الأخير على قرى العريشة والمحمودية والقاسمية بريف تل تمر الشمالي، ترافقت مع قصف واستهدافات متبادلة بشكل مكثف، وذلك بعد فشل الاتفاق الروسي مع قوات سوريا الديمقراطية بما يخص تل تمر،فيما شهدت سماء المنطقة صباح اليوم الاثنين تحليق لطائرة مروحية يرجح أنها روسية على علو منخفض، كما علم المرصد السوري أن مواطن مدني أصيب جراء قصف مدفعي تركي طال قرية قيور غراجنة الواقعة بين تل تمر وأبو رأسين (زركان) صباح اليوم، بينما وردت معلومات حول إمكانية إجراء جولة تفاوض جديدة خلال اليوم، بين الروس وقسد حول تل تمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة