مروحيات النظام تستهدف مناطق جنوب إدلب بالبراميل المتفجرة والطائرات الروسية تواصل قصفها على منطقة “خفض التصعيد”

ألقى الطيران المروحي بعد ظهر اليوم الاثنين عدة براميل متفجرة على أماكن في محيط كفرنبل وقرية بسقلا بريف إدلب الجنوبي، فيما جددت طائرات حربية روسية غاراتها على الريف الإدلبي، مستهدفة قرية المشيرفة جنوب شرق المدينة، بينما نفذت طائرات النظام الحربية عدة غارات على مناطق في أطراف الناجية بريف جسر الشغور غرب إدلب، ومحور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه عادت طائرات “الضامن” الروسي لتنفذ سلسلة غارات جديدة على منطقة “بوتين – أردوغان”، بعد غيابها عن الأجواء منذ عصر يوم أمس الأحد، لتعود وتنفذ غارات مكثفة صباح اليوم الاثنين، استهدفت خلالها مناطق في كفرنبل والدار الكبيرة ومعرة حرمة وكفرسجنة بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، فيما قصفت قوات النظام بعد منتصف الليل، أماكن في معرة حرمة وكفرسجنة والشيخ مصطفى وأرينبة وتحتايا والتح وأم جلال والمشيرفة والزرزور بريف إدلب، بينما دارت اشتباكات عنيفة على محور زمار بريف حلب الجنوبي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، ومجموعات جهادية من جهة أخرى، ترافقت مع قصف واستهدافات متبادلة، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما دارت اشتباكات بين قوات النظام والفصائل على محور تل دم بريف إدلب الشرقي، في محاولة فاشلة من قبل قوات النظام للتقدم في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة