23 قضوا أمس بينهم 4 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و19 استشهدوا وقضوا وقتلوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

ارتفع إلى 15 تعداد الشهداء المدنيين الذين انضموا أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية 

ففي محافظة إدلب، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 6 مدنيين بينهم 4 مواطنات وطفل، جراء غارات روسية استهدفت قرية الملاجة بريف إدلب الجنوبي، واستشهد 4 أشخاص جراء ضربات جوية روسية استهدفت تجمع خيم للنازحين بالقرب من الاتستراد الدولي شمال سراقب

وفي محافظة حلب، عُثر على جثة شاب وفتاة في منطقة ميدانكي بريف عفرين، حيث أفادت مصادر لـ”المرصد السوري”، بأن الشاب مهجر من الغوطة الشرقية بريف دمشق، بينما تم التعرف على الفتاة وهي من قرية كيمار بريف عفرين، كما قضى شاب متأثراً بجراح جراء إطلاق النار المكثف من قبل “شرطة الباب” المدعومة من تركيا، أثناء فضها للمظاهرة التي خرج بها المئات من أبناء مدينة الباب واقتحموا مبنى الشرطة خلالها.

وفي محافظة ريف دمشق، استشهد مواطن من أبناء مدينة حرستا بريف العاصمة دمشق تحت التعذيب في سجون النظام بعد اعتقال دام نحو عام.

وفي محافظة درعا، عُثر على جثة سيدة في حي السحاري بمدينة درعا، بعد اختفائها لـ4 أيام.

في حين قُتل 4 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، نتيجة الاشتباكات على محور كبانة بجبل الأكراد، فيما قتل عنصر من الفصائل الجهادية نتيجة الاشتباكات والقصف على مواقع سيطرة الفصائل في الريف ذاته.

كما ُقتل مقاتلين اثنين من الفصائل جراء قصف جوي روسي استهدف جبل الأربعين بريف إدلب

كذلك رصد المرصد عملية اغتيال في دير الزور طالت أحد العناصر السابقين في تنظيم “الدولة الإسلامية” في قرية سويدان جزيرة شرق دير الزور

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة