تزامنا مع دخول الشتاء.. احتراق خيمة  في ريف إدلب وسط غياب أدوات إطفاء الحرائق في المخيمات

تتجدد معاناة النازحين في المخيمات مع كل شتاء، فلا خيمة تقي البرد ولا وسيلة آمنة للتدفئة، ومع كل شتاء تكثر الحرائق والأضرار لتغدو العائلات بلا مأوى، تزامناً مع عدم تواجد وسائل الإطفاء لتكبر الكارثة وتلتهم مزيدا من الخيم البلاستيكية، وقد أصبحت تلك المخيمات أرقاماً للمنظمات الإغاثية، تحت أنظار العالم واستبداد القائمين على إدارتها.

وفي سياق ذلك، اندلع حريق في مخيم بالقرب من مدينة أرمناز المعروف بمخيم  “شهرناز”، والذي يضم نحو 150 عائلة، أي أكثر من 500 شخص، ماتسبب في احتراق خيمة، ليصبح ساكنها بلا مأوى. 

وكانت منطقة جبل شحشبو تعرضت للقصف العنيف منذ يونيو/حزيران من العام الجاري، وشهدت المنطقة  خلال الأشهر الماضية موجات نزوح ضخمة، وفرّ معظم سكانها إلى شمال إدلب، على وقع التصعيد العسكري الذي بدأته قوات النظام وحليفتها روسيا في نهاية نيسان/أبريل، وما تخلله من قصف جوي عنيف وتقدم ميداني على الأرض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة