“الأمن العام” في عين العرب (كوباني) يطلق سراح اثنين من نشطاء المدينة بعد التحقيق معهم

عمد “الأمن العام” في مدينة عين العرب (كوباني) إلى الإفراج عن اثنين من النشطاء في المدينة، وذلك بعد اعتقالهم يوم أمس الأول الأربعاء، وعلم المرصد السوري أن عملية الإفراج جاءت بعد التحقيق معهم من قبل الأمن العام في عين العرب، حيث قالت مصادر في “الأمن العام” أن اعتقالهم جاء بسبب تصويرهم لتمركزات قوات سوريا الديمقراطية في مواقع على الجبهات ثم عمدوا إلى بيع المواد المصورة إلى جهات إعلامية موالية للفصائل المدعومة من قبل تركيا. ونشر المرصد السوري في الرابع من شهر أكتوبر الفائت، أن مشادة كلامية جرت في أحد مؤسسات الاسمنت والحديد بقرية مميت جنوب مدينة عين العرب (كوباني)، بين عامل في المؤسسة، وبين قيادي تركي الجنسية في حزب العمال الكردستاني، ولم يعلم حتى اللحظة فيما إذا كانت المشادة الكلامية سببها قضايا فساد متورط بها القيادي، أم أنها تعجرف من الأخير لتناثر الغبار عليه داخل المؤسسة، وأضافت المصادر “للمرصد السوري” أن المشادة سرعان ما تطورت لإطلاق نار من قبل القيادي على العامل، ما أدى لوفاته على الفور، كما أصيب عامل آخر برصاص القيادي ذاته، في حين تضاربت المعلومات حول مصير القيادي، إذ لم يُعلم حتى اللحظة فيما إذا كان جرى اعتقاله، أم أنه فر هارباً نحو مدينة القامشلي، ورصد “المرصد السوري” استياءاً شعبياً وغضباً عارماً يسود مدينة عين العرب (كوباني) على خلفية الحادثة هذه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة