قوات النظام تعتقل وتقتل نحو 20 من “ميليشيات خارجة عن القانون” هاجمت مراكز أمنية في ريف حماة 

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: أنهت القوى الأمنية التابعة لقوات النظام حالة تمرد الميليشيات المسلحة في بلدة سلحب بريف حماة الغربي، وقتل خلال الاشتباكات 4 واعتقل آخرين يقدر عددهم بنحو 15 من تلك الميليشيات. وأكدت مصادر موثوقة أن من بينهم عناصر في الميليشيات الرديفة لقوات النظام، بينما قتل عنصرين من قوات النظام وأصيب ضابط برتبة عقيد يرأس فرع الأمن الجنائي بالبلدة. 

كان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد، صباح اليوم، توتراً تشهده بلدة سلحب الخاضعة لسيطرة قوات النظام غرب حماة، والتي يقطنها مواطنون غالبتيهم من الطائفة العلوية، حيث شهدت البلدة منذ ساعات الصباح الأولى اشتباكات بين قوات النظام والقوات الرديفة من طرف، ومسلحين محليين من طرف آخر، في عملية “أمنية” لقوات النظام ضد “خارجين عن القانون”، كما تسببت الاشتباكات بذعر ورعب واستياء لدى أهالي البلدة، نتيجة الرصاص العشوائي واستخدام الرشاشات الثقيلة في الاشتباكات، وسط معلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وكان “المرصد السوري” رصد، أمس، عملية اغتيال شهدتها بلدة سلحب الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف حماة الغربي، حيث أقدم مسلحون مجهولون على اغتيال “مدير ناحية سلحب” وهو ضابط برتبة نقيب، عبر إطلاق النار عليه فجر اليوم أمام مقر عمله في البلدة.

الجدير بالذكر أن بلدة سحلب تعتبر خزانا بشريًا للقوات الرديفة الموالية للنظام، كما أن غالبية سكانها من أبناء الطائفة العلوية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة