على مرأى القوات الروسية.. القوات التركية والفصائل الموالية لها تواصل نقل الحبوب من صوامع شركراك إلى تركيا

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الفصائل الموالية لأنقرة تواصل عملية نقل الحبوب من صوامع شركراك بريف الرقة الشمالي نحو الأراضي التركية، حيث جرى صباح اليوم نقل كميات جديدة من الحبوب إلى تركيا بمرافقة آليات تركية، وأضافت مصادر المرصد السوري أن العملية جرت على مرأى القوات الروسية المتواجدة في محيط المنطقة، دون أن تحرك ساكن، جدير بالذكر أن القوات التركية والفصائل كان قد بسطت سيطرتها على صوامع شركراك في الـ 18 من الشهر المنصرم، وتضم صوامع القرية كميات كبيرة جداً من مخزون القمح والحبوب.

وكان المرصد السوري حصل في الـ 11 من الشهر الجاري، على تفاصيل جديدة بشأن الانتهاكات التي ترتكبها القوات التركية والفصائل الموالية لها في المناطق التي خضعت لسيطرتها ضمن عملية “نبع السلام” العسكرية. ووفقا للمعلومات التي حصل عليها “المرصد السوري”، فإن الفصائل الموالية لتركيا لا تزال تعكف على سرقة محاصيل القمح والشعير من صوامع مدينة “تل أبيض” و”سلوك”. وقالت مصادر موثوقة: “قام المدعو (م.ظ) القيادي في فصيل أحرار الشرقية والمدعو (ث.ح) شقيق رئيس مجلس تل ٲبيض المحلي وعدد من الأشخاص، بشراء المحصول المسروق من صوامع تل أبيض وسلوك من قيادة الجبهة الشامية وجيش الإسلام وأحرار الشرقية، ونقلها إلى مستودعات مجهّزة مسبقاً بالقرب من محطة وقود البلو”.

وبحسب المصادر، فإنه “يتم بيع الحبوب إلى تجار على ارتباط بالمدعو (ب.ق) المصنف على لوائح العقوبات الدولية. وقد عُرف من هؤلاء التجار (أ.س) وهو أحد التجار المعروفين في مدينة الرقة، بالتعاون مع (ث.ح) و(أ.ف)، حيث يمتلك الأول مستودعات في غرب محطة وقود العباس في قرية فرجة- ريف تل أبيض”. وتابعت المصادر: “كذلك، هناك نقطة تجميع ضخمة ثانية تعود للمدعو (ن.خ)، وعدد من أقاربه والذين يستخدمون المنطقة الواقعة غربي دوار المحكمة الجديدة لتخزين المحاصيل المسروقة بقيادة فصيل الجبهة الشامية”.

ووفقا للمعلومات التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن صوامع “الدهليز” في سلوك كانت تحتوي على 11 ألف و400 طن من القمح، فيما كانت صوامع “الصخرات” الواقعة في جنوب “تل أبيض” تحتوي على 11 ألف طن من القمح. وأضافت المصادر: “كما يتواجد داخل الصومعتين 26 ألف طن من الشعير، وأيضاً توجد صوامع (شركراك) الواقعة في شمال الرقة، والتي تحتوي على 9000 طن من القمح و11000 طن من الشعير”.

وأكدت مصادر موثوقة أنه يجري نقل تلك الكميات إلى تركيا، بعد أن “نقلت كميات كبيرة من صوامع الدهليز الواقعة في بلدة سلوك وصوامع الصخرات الواقعة في جنوب تل أبيض، وتم تخزين كمية منها في مستودعات تل أبيض، بعد قرار حظر التجوال في مناطق ما يسمى بـ(نبع السلام)”. وتابعت المصادر: “حسب معلومات موثوقة، فإن حظر التجوال يتضمن منع عبور السيارات على الطرقات باستثناء سيارات الإسعاف. كما أن المجلس المحلي لتل أبيض ينقل الحبوب والقطن من الصوامع بأوامر، دون أن يذكر إلى أين سيجري نقلها، وكان رئيس ما يسمى “المجلس المحلي لمدينة تل أبيض” قال في وقت سابق، إنه تقرر فرض حظر التجول في “تل أبيض” وبلدة “سلوك” لـ”ضرورات أمنية”، اعتبارا من الساعة 11 مساءً حتى الساعة 5 صباحاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة