أميركا تحصن قواتها شرق الفرات… وإيران تتخذ 4 خطوات للثأر

عزز الجيش الأميركي قواته في مناطق انتشاره قرب حقول النفط شرق الفرات في شمال شرقي سوريا في محاذاة حدود العراق، بالتزامن مع إعادة ميليشيات انتشارها في مناطق في البوكمال، تحسباً لتداعيات اغتيال قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني قاسم سليماني. وأفادت مصادر استخباراتية بأن إيران اتخذت أربع خطوات استعداداً للثأر.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: «إن أرتالاً للقوات الأميركية خرجت من حقل (العمر) النفطي، فيما سُيّرت عدة دوريات في محيط حقل (كونيكو)، الذي يعد الحقل الأقرب إلى مناطق نفوذ القوات الموالية لإيران في ريف دير الزور». وأشارت مصادر إلى أن الجيش الأميركي حصّن قواته بنشر مضادات صواريخ متطورة.
وعبرت 25 شاحنة أميركية جسر مدينة البصيرة متجهةً إلى حقل «العمر» النفطي، بالتزامن مع تدريبات عسكرية لقوات التحالف الدولي بقيادة أميركا في محيط حقل «العمر» النفطي، وسط تحليق للطائرات المروحية وإطلاق قنابل مضيئة في أجواء منطقة التدريبات.
ووصلت عشرات الشاحنات الكبيرة المحمّلة بمدرعات ومعدات عسكرية ضخمة تابعة للقوات الأميركية إلى قواعدها في منطقة شرق الفرات عند منتصف ليلة السبت – الأحد.
وقالت وكالة «سبوتنيك» الروسية إن القوات الأميركية أدخلت قافلة عسكرية ضخمة إلى الأراضي السورية تضم أكثر من 100 شاحنة محمّلة بمعدات وعتاد عسكري وتجهيزات لوجيستية ضخمة، وذلك ضمن خطواتها المتسارعة لتعزيز قبضتها على حقول النفط السورية وفي محيطها.
ودخلت القافلة الأميركية الجديدة من معبر «الوليد» الحدودي بين سوريا وإقليم كردستان العراق. وقالت الوكالة إن القافلة وصلت إلى القاعدة في حقول نفط الجبسة في مدينة الشدادي جنوبي الحسكة، وحقل «العمر» النفطي بريف دير الزور الشرقي، وذلك بعد عبورها مدينة القامشلي.
وقبل أيام، أدخلت القوات الأميركية من معبر «الوليد» الحدودي قافلة عسكرية كبيرة إلى محافظة الحسكة السورية، ضمت أكثر من 130 شاحنة كبيرة محملة بمواد لوجيستية وعربات وجرافات ومولدات ومحولات كهربائية لزوم تفعيل عمليات سرقة النفط السوري.
في موازاة ذلك، قالت مصادر إن ميليشيات إيرانية أخلت مقراتها في مدينة البوكمال في محافظة دير الزور تحسباً للقصف الذي تتعرض له المواقع التي تتبع الميليشيات الموالية لإيران في سوريا. وقال «المرصد» إن الميليشيات تنتشر حالياً في البساتين على ضفة نهر الفرات، بينما أبقت عناصر حراسة على مقراتها.
ورصد «المرصد»، السبت، تحليقاً لطائرات مسيّرة مجهولة في أجواء البوكمال، فيما أطلقت الميليشيات الموالية لإيران المتمركزة في محيط المدينة والمنطقة الحدودية مع العراق نيران رشاشات ثقيلة، دون ورود معلومات إضافية حول ما إذا كانت تلك الطائرات مذخّرة أو استطلاعية لمتابعة قادة تلك الميليشيات.
كانت إسرائيل قد شنت غارات عدة على موقع إيراني في البوكمال في ريف دير الزور. وأفاد موقع «دبكا» الاستخباراتي الإسرائيلي أمس، بأنه تم نقل معظم قادة الميليشيات العراقية وكبار العاملين في هذه الميليشيات يومي الجمعة والسبت الماضيين، إلى إيران، وأن «استعدادات طهران لضرب أهداف أميركية قد امتدت، الأحد، إلى سوريا ولبنان أيضاً».
وتحدثت مصادر استخباراتية عن أربع خطوات اتخذتها طهران «استعداداً للعمليات الانتقامية المقبلة ضد الأهداف الأميركية»: الأولى، قيام رجال الميليشيات العراقية الموالية لإيران، بعد خروج قادتهم من البلاد، بإغلاق مراكز القيادة والقواعد في المدن الرئيسية، والبقاء بين السكان المدنيين حاملين أسلحتهم. الثانية، إعادة نشر قادة الميليشيات الذين لم يتم إرسالهم إلى إيران في الموجة الأولى من عمليات الإجلاء، في سوريا وذلك في المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة الرئيس بشار الأسد. الثالثة، تفريق مراكز القيادة والقواعد الموجودة في سوريا. الرابعة، بدء «حزب الله» في العمل على إغلاق قاعدة وادي البقاع التي كانت إسرائيل قد لوّحت بتدميرها.
المصدر:الشرق الاوسط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة