نحو 25 قتيلاً جراء اشتباكات بين قوات النظام ومسلحين محليين في بلدة رنكوس عند الحدود السورية – اللبنانية

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تفاصيل الأحداث الدامية التي شهدتها بلدة رنكوس بالقلمون الغربي بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، حيث أقدمت قوة من قوات النظام مدججة بدبابات ومدرعات على اقتحام مناطق في البلدة بعد معلومات وصلت لهم من “مخبر” لهم، بوجود مسلحين من أبناء البلدة ليس لهم صلة بالفصائل لكنهم رفضوا التسوية والانتقال إلى إدلب وفضلوا البقاء في جرود المنطقة بعيداً عن الأنظار، لتدور على إثرها اشتباكات بين الطرفين استمرت حتى ساعات الفجر، وتسببت بمقتل ضابط في قوات النظام برفقة 3 عناصر آخرين، بالإضافة لمقتل 9 من المسلحين المحليين الذين اعتادوا التواجد في البلدة في ساعات متأخرة من الليل، كما قتل “المخبر” خلال الاشبتاكات، عقب ذلك هاجم مسلحون محليون حواجز لقوات النظام في البلدة بعد قدومهم من الجرود، الأمر الذي أدى لمقتل 10 عناصر من قوات النظام، فيما لا تزال البلدة تشهد توتراً كبيراً حتى اللحظة وسط استنفار أمني لقوات النظام وشنها لحملات دهم وتفتيش دقيق.

وكانت مصادر أهلية أفادات “المرصد السوري” في الـ 12 من شهر ديسمبر/كانون الأول الفائت، بأن مجهولين هاجموا حاجزاً لقوات النظام على أطراف مدينة دوما بريف العاصمة دمشق. ووقفاً لمصادر “المرصد السوري”، سمعت أصوات رشاشات خفيفة بالقرب من حاجز “البرج الطبي” التابع لفرع أمن الدولة، فيما رصد “المرصد السوري” استنفاراً امنياً لقوات النظام في المنطقة عقب تلك الحادثة، دون ورود معلومات عن الخسائر البشرية حتى الآن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة