بغطاء جوي وبري مكثف.. قوات النظام تتقدم على حساب الفصائل والجهاديين شرق بلدة سراقب.. ونحو 40 قتيلاً من الطرفين خلال ساعات قليلة

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات متواصلة بوتيرة عنيفة على محاور في القطاع الشرقي من الريف الإدلبي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل ومجموعات جهادية من جهة أخرى، وذلك في هجوم متواصل من قبل الأول سعياً منه لقضم مزيد من المناطق بعد استئنافه للعمليات العسكرية يوم أمس الأربعاء، إذ تمكنت قوات النظام من التقدم والسيطرة خلال الساعات الفائتة على قريتي أبو جريف وتل خطرة الواقعتين شرق بلدة سراقب وجنوب مدينة معرة النعمان وذلك بغطاء جوي وبري مكثف، فيما تتواضل الضربات الجوية المكثفة على محاور القتال من قبل طائرات روسية بالإضافة لاستهدافها مدينة معرة النعمان وقرى بريف أبو الضهور، بينما وثق المرصد السوري خسائر بشرية فادحة بين الطرفين حيث قتل 22 مقاتل على الأقل بينهم 19 من الجهاديين وذلك جراء القصف الجوي والبري والاشتباكات، كذلك قتل ما لا يقل عن 17 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها خلال المعارك منذ مساء أمس، يذكر أن قوات النظام تبعد عن مدينة معرة النعمان نحو 7 كلم فيما تبعد عن بلدة سراقب نحو 17 كلم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة