تنظيم “الدولة الإسلامية” يتبع استراتيجية جديدة للإيقاع بقوات النظام في البادية السورية في إطار نشاطه المتواصل بشكل متصاعد هناك

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تفاصيل جديدة حول الكمين الذي نفذه عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” بقوات النظام خلال يوم أمس الأول الثلاثاء، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن عناصر التنظيم عمدوا في بداية الأمر إلى مصادرة نحو 2000 من المواشي تعود ملكيتها لـ 4 رعاة في منطقة الفيضة ببادية الميادين، ليقوم الرعاة بإبلاغ قوات النظام عن الحادثة لتقوم الأخيرة بإرسال أرتال عسكرية باتجاه البادية الشرقية لدير الزور، وعند منطقة حميمة في البادية وجدوا راعي مواشي في المنطقة واشتبكوا هناك مع عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، وفي طريق العودة وقع رتل تابع لقوات النظام بكمين لعناصر التنظيم، الأمر الذي أدى لخسائر بشرية كبيرة في صفوف قوات النظام بالإضافة لفقدان الرعاة الخمسة، حيث قتل ما لا يقل عن 11 عنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، كما عمد التنظيم إلى قتل اثنين من الرعاة فيما لا يزال مصير الثلاثة الآخرين مجهول حتى اللحظة، ويبدو أن التنظيم يعمد إلى استراتيجية جديدة لاستدراج قوات النظام عبر الرعاة، في حادثة تشبه ما جرى في بادية عياش قبل أيام وقبلها في بادية الرقة والتي راح ضحيتها عشرات الرعاة.

وبذلك، ترتفع حصيلة الخسائر البشرية منذ أواخر مارس/آذار الفائت، حيث وثق “المرصد السوري” خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار وحتى اليوم، مقتل ما لا يقل عن 348 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ37 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز واثنين من الرعاة جراء هجمات التنظيم، فيما وثق مقتل 103 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، قتلوا خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة