على خلفية مقتل قيادي بارز وجنود أتراك.. “أحرار الشرقية” تداهم مقرات “الفرقة 20” في ريف حلب الشمالي

تشهد مدن وبلدات ريف حلب الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لتركيا استنفارا أمنيا لعناصر تجمع “أحرار الشرقية” في كل من مدينة الباب وجرابلس والراعي وعفرين، في حين داهم عناصر التجمع مقرات “الفرقة 20” هناك بسبب مقتل قيادي بارز بتفجير “سلوك” اليوم.
وأفادت مصادر موثوقة بأن تجمع “أحرار الشرقية” يتهم “الفرقة 20” بتمرير سيارة مفخخة وأنها محملة بمواد تخص الفصيل حتى لا يتم تفتيشها على حواجز “أحرار الشرقية”، دون أن ترد معلومات عن حقيقة هذه الاتهامات، فيما لا يزال التوتر الأمني يسود مناطق الفصائل الموالية لتركيا في ريف حلب.
كان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد، اليوم، انفجار عنيف ضرب بلدة “سلوك” الواقعة بريف الرقة الشمالي الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، ناجم عن سيارة مفخخة استهدفت مقراً لفصيل “أحرار الشرقية” في البلدة، ما أدى لمقتل 7 من الفصائل الموالية لتركيا بينهم قيادي بارز في أحرار الشرقية، بالإضافة لمقتل 3 من القوات التركية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة