خلال 72 ساعة من التصعيد الجديد على إدلب وحلب.. 4 قتلى روس و125 قتيلاً من قوات النظام والجهاديين والفصائل في القصف والمعارك.. ونحو 1800 ضربة جوية وبرية قتلت وأصابت أكثر من 140 مدني

أكمل التصعيد الجديد في العمليات العسكرية للنظام السوري و”الضامن” الروسي يومه الثالث على التوالي ضمن منطقة “بوتين – أردوغان”، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان أكثر من 1796 ضربة جوية وبرية طالت المنطقة خلال الـ 72 ساعة الفائتة تركزت بشكل رئيسي على أرياف إدلب الشرقية والجنوبية والجنوبية الشرقي بالإضافة لريفي حلب الغربي والجنوبي، حيث نفذت طائرات حربية روسية ما لا يقل عن 140 غارة جوية، بينما شنت طائرات النظام الحربية أكثر من 105 غارات، كما ألقت مروحيات النظام 51 برميل متفجر، فيما استهدفت قوات النظام المنطقة بأكثر من 1500 قذيفة صاروخية ومدفعية.

ووثق المرصد السوري على خلفية القصف المكثف خلال الـ 72 ساعة الفائتة، استشهاد 28 شهيداً بينهم 8 أطفال بالإضافة لإصابة 75 آخرين بجراح متفاوتة، والشهداء هم: 20 بينهم 3 أطفال وعنصرا بفرق الدفاع المدني بمجزرة نفذتها طائرات النظام الحربية بعد قصفها لمدينة إدلب، ورجل وزوجته وأطفالهما الثلاثة في مجزرة نفذتها طائرات حربية روسية باستهدافها لقرية بالا التابعة لعنجارة بريف حلب الغربي، وطفلين اثنين جراء قصف جوي روسي على قرية عويجل غرب حلب، ومواطن جراء غارات جوية شنتها طائرات النظام الحربية على بلدة “حاس” بريف إدلب الجنوبي

كما وثق المرصد السوري استشهاد 9 مدنيين بينهم مواطنة وطفل وإصابة 30 آخرين بجراح، جراء قصف لمجموعات جهادية على أحياء في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام

ولا تقتصر العمليات العسكرية على القصف الجوي والبري الهستيري، بل عمدت قوات النظام منذ الساعات الأولى لانهيار وقف إطلاق قبل 3 أيام إلى شن هجمات برية على محاور تقع شرق بلدة سراقب وجنوب مدينة معرة النعمان وذلك بإشراف روسي الذي تدير العمليات العسكرية في إدلب، وتمكنت قوات النظام في بداية الهجمات من السيطرة على قريتي أبو جريف وتل خطرة إلا أن الفصائل ومجموعات جهادية تمكنت من استعادة القريتين بهجوم معاكس ولم تكتفي بذلك بل سيطرت على قرية تل مصطيف بالمنطقة، وتسبب المعارك العنيفة المترافقة مع قصف هستيري براً وجواً بمقتل ما لا يقل عن 58 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بالإضافة لمقتل 49 مقاتل بينهم 37 من الجهاديين.

وفي السياق ذاته وثق المرصد السوري مقتل 18 مقاتل من المجموعات الجهادية نتيجة القصف الجوي الروسي والقصف البري على ريف حلب الغربي، بينما لقي 4 جنود روس مصرعهم جراء هجوم لمجموعات جهادية على أحد المواقع العسكرية التي تدير منها روسيا العمليات بريف إدلب الشرقي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة