استمرار الاشتباكات في ريف إدلب الشرقي.. وأكثر من 36 ضربة جوية تستهدف ريفي حلب وإدلب

قصفت الفصائل، بعد ظهر اليوم، محيط مدينة جبلة بريف اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تجدد القصف الجوي المكثف من قبل الطائرات الروسية على مناطق ريف إدلب، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة محاور ريف سراقب الشرقي بين الفصائل والجهاديين من جانب وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب آخر، في محاولات متجددة من قبل قوات النظام لاستعادة السيطرة على المواقع التي خسرتها لصالح الفصائل أمس.
على صعيد متصل، قصفت الطائرات الروسية، بلدة تلمنس ومحور أبو جريف وتل مصيطف غرب أبو الضهور بريف إدلب.
وبذلك، يرتفع عدد الغارات الروسية إلى 36، استهدفت كل من كفرناها وريف المهندسين الأول وشاميكو والزربة والمنصورة وكفرجوم ومناطق أخرى بريف حلب، ومعرشمشة وتلمنس ومعرشورين وريفي معرة النعمان وسراقب في القطاع الشرقي من إدلب. 
كان “المرصد السوري” وثّق مجزرة نفذتها طائرات حربية روسية باستهدافها لقرية بالا بريف حلب الغربي، حيث استشهد رجل وزوجته واثنين من أطفالهما بالقصف الذي جرى بعد منتصف ليل الجمعة-السبت، كما استشهد مواطن جراء غارة من طائرات روسية على ريف المهندسين بالقطاع الغربي من حلب.
ووثّق “المرصد السوري”، خلال 72 ساعة من التصعيد الجديد على إدلب وحلب، مقتل 125 قتيلاً من النظام والجهاديين والفصائل في القصف والمعارك، بالإضافة إلى 4 روس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة