بعد كشف مسؤوليتها في الخطف والقتل.. استياء واسع في درعا من ذيول “شعبة المخابرات العسكرية” 

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان::
تشهد محافظة درعا استياءا واسعا لدى المواطنين بسبب مظاهر الانفلات الأمني من خطف وقتل وتفجيرات واستمرار الاعتقالات من قبل الأفرع الأمنية وعناصرها، باعتبارها رسالة واضحة لاستمرار حالات القمع والتغييب القسري.
وفي سياق ذلك، خرجت مظاهرة في حي الأربعين بدرعا البلد، اليوم، أثناء استقبال المختطفين بعد خروجهم من سجون شعبة المخابرات العسكرية. وأفادت مصادر بأن العصابة الخاطفة تعمل لصالح المخابرات العسكرية في درعا ويقودها قيادي سابق في فصيل “شباب السنة”، والذي أصبح في صفوف “الأمن العسكري” بعد إجراءه “مصالحة وتسوية”.
كان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد، في 17 يناير/كانون الثاني، اختطاف رجلين شقيقين في درعا البلد بمدينة درعا، من قبل القيادي السابق آنف الذكر الذي أصبح في صفوف “الأمن العسكري” بعد إجراءه “مصالحة وتسوية”، حيث جرى اقتياد الرجلين إلى جهة مجهولة حتى اللحظة، دون معلومات عن أسباب ودوافع الاختطاف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة