قتلى وجرحى من قوات النظام في ريفي حماة وإدلب.. ونحو 400 ضربة جوية تستهدف “خفض التصعيد” منذ الصباح

استهدفت الفصائل المقاتلة بصاروخ مضاد للدروع مقرا لقوات النظام على محور الحويز بريف حماة الشمالي الغربي، ما تسبب بمقتل 4 عناصر وجرح آخرين.
وفي سياق ذلك، تمكنت الفصائل الجهادية من قنص عنصرين اثنين من قوات النظام في قرية النويحة بريف إدلب الشرقي. كما قصفت قوات النظام بالمدفعية والرشاشات الثقيلة تجمعات الفصائل غرب حلب.
على صعيد متصل، ألقت الطائرات المروحية براميل متفجرة على ريف حلب الغربي، كما قصفت الطائرات الحربية الروسية بالصواريخ الفراغية قرية بينين وكفروما بجبل الزاوية ومعرشورين بريف إدلب الجنوبي، بينما قصفت طائرات النظام الحربية أحياء مدينة معرة النعمان بريف إدلب.
وبذلك، يرتفع عدد الغارات التي شنتها مقاتلات النظام الحربية منذ الصباح إلى غارة 252، استهدفت خلالها مناطق في ريفي حلب الغربي والجنوبي، ومعرة النعمان وريفها ومناطق جبل الزاوية في ريف إدلب، فيما ارتفع عدد الغارات التي نفذتها الطائرات الروسية إلى 67، مستهدفة خلالها أماكن في جبل شويحنة وحيان وكفرحمرة شمال غرب حلب، وبشنطرة وكفرداعل والمنصورة والفوج 46 وبشقاتين ومحيط الأتارب وكفرناها والراشدين غرب حلب، وخان طومان والحميرة وبرنة بريف حلب الجنوبي، بالإضافة لخان السبل ومعرشورين ودير سنبل وسرجة والشيخ إدريس بريف إدلب.
كما ألقت الطائرات المروحية 76 برميل متفجر على زيزون بريف حماة، ومناطق في ريفي حلب الغربي والجنوبي، ومعرة النعمان وأطرافها وكفروما والدير شرقي وخان السبل ومعصران بريف إدلب.
ووثق “المرصد السوري” استشهاد طفل نازح وأصيب آخرون بجراح جراء القصف الجوي على الحميرة جنوب حلب، وكان رجل استشهد بقصف لقوات النظام على تلمنس جنوب إدلب بعد منتصف الليل. كما استشهدت مواطنتين اثنتين صباح اليوم بقصف جوي روسي على مخيم عشوائي بمحيط الأتارب غرب حلب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة