بتمهيد ناري مكثف.. قوات النظام تسيطر على قريتين استراتيجيتين وتتقدم إلى مشارف النقطة التركية وتقترب من مدينة معرة النعمان

لا تزال الاشتباكات العنيفة دائرة بين الفصائل المقاتلة والجهادية من جهة وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى في ريف معرة النعمان، حيث تحاول الأخيرة التقدم نحو مدينة معرة النعمان من الجهة الجنوبية الشرقية، عقب سيطرتها على بلدتي الدير الشرقي والدير الغربي بريف إدلب الجنوبي الشرقي، اللتان تعدان مفتاحا للسيطرة على مدينة معرة النعمان من الجهة الجنوبية الشرقية بسبب التلال المرتفعة. وبذلك، تكون قوات النظام على مسافة 4 كم من مدينة معرة النعمان، وأصبحت على مشارف النقطة التركية في معرحطاط. على صعيد متصل، قتل 7 عناصر من قوات النظام خلال الاشتباكات والقصف الذي نفذته الفصائل على تجمعاتهم في بلدة التح، كما قتل 16 مقاتلا من الفصائل الجهادية خلال الاشتباكات والقصف العنيف.
وفي السياق ذاته، تدور اشتباكات عنيفة في محيط مدينة حلب على محاور بلدة منيان وإكثار البذار بريف حلب الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
وتشهد مناطق متفرقة من ريفي حلب وإدلب استمرارا للقصف الجوي لليوم العاشر على التوالي من التصعيد الجديد للعمليات العسكرية على منطقة “بوتين – أردوغان”، حيث ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على محاور ريف حلب، كما شنت الطائرات الروسية غارات عدة استهدفت ريف حلب الجنوبي وجبل الزاوية بريف إدلب، وقصفت طائرات النظام الحربية محاور ريف إدلب الشرقي أيضا.
وبذلك، يرتفع عدد البراميل المتفجرة التي ألقتها مروحيات النظام على مناطق في أحسم ومعرة النعمان وحنتوتين ودير سنبل وحاس وتلمنس ومعرشورين والغدفة وكفروما بريف إدلب، وتل شويحنة شمال غرب حلب وخان طومان جنوبها، إلى 38.
كما ارتفع عدد الغارات التي نفذتها طائرات حربية روسية منذ الصباح إلى 46، استهدفت مناطق في حاس ومعردبسة وأبو جريف وخان السبل وسرجة وتلمنس وحنتوتين بريف إدلب، ومحيط الفوج 46 ومعارة الأرتيق والمنصورة والراشدين والإيكاردا وكفرناها وخان العسل وأم عتبة وعندان في حلب.
وارتفع عدد الغارات التي شنتها طائرات النظام الحربية إلى 28، مستهدفة كل من سراقب ومعرة النعمان وبينين وسرجة وأطراف سراقب وأتوستراد “دمشق-حلب” الدولي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة