مدير “المرصد السوري”: روسيا فشلت في إدلب وفتحت جبهة جديدة في حلب

مدير “المرصد السوري”: روسيا فشلت في إدلب وفتحت جبهة جديدة في حلب بالتزامن مع مئات الضربات الجوية الروسية.. هناك نحو 90 ألف نازح من ريف حلب الغربي توجهوا نحو الحدود مع لواء إسكندرون ومناطق الاحتلال التركي خلال الأيام العشرة الأخيرة.. وهناك مأساة إنسانية حقيقية.. نشاهدهم في الأراضي الزراعية والمخيمات العشوائية في ظل ضعف تفاعل المنظمات الإنسانية مع الأعداد الكبيرة.. كما أن بعض المنظمات لا تستطيع العمل بحرية نتيجة ضغوط من قبل هيئة تحرير الشام عليها.. كان هناك تصعيدا كبيرا خلال الأيام الخمسة الأخيرة لدفع المدنيين إلى النزوح والضغط عليهم للذهاب إلى مناطق سيطرة النظام.. وبالمقابل لم يذهب أي مدني إلى مناطق النظام عبر المعابر لأنهم لا يثقون بالنظام السوري.. روسيا تريد أن تسيطر على كامل طريق دمشق-حلب الدولي انطلاقا من مدينة حلب مرورا بسراقب ومعرة النعمان وصولا إلى خان شيخون الخاضعة لسيطرة قوات النظام والروس.. اليوم جبهة ريف حلب تشكل خطورة على الوضع الإنساني.. وبالأمس كان هناك نزوح من ريف إدلب باتجاه ريف حلب الغربي.. اليوم ينزح سكانه مع النازحين.. ويقدر عددهم نحو نصف مليون مدني.. هل ينزحون إلى عفرين من أجل إحداث التغيير الديمغرافي؟ وأين تركيا من هذا النزوح؟ تركيا تمنع دخولهم إلى أراضيها وتقتلهم برصاص الجندرما التركية على الحدود.. والمسؤولية يتحملها القاتل الروسي والنظام السوري والضامن “أردوغان” الذي كان ضامنا لهؤلاء المدنيين

مدير "المرصد السوري": روسيا فشلت في إدلب وفتحت جبهة جديدة في حلب

مدير "المرصد السوري": روسيا فشلت في إدلب وفتحت جبهة جديدة في حلب بالتزامن مع مئات الضربات الجوية الروسية.. هناك نحو 90 ألف نازح من ريف حلب الغربي توجهوا نحو الحدود مع لواء إسكندرون ومناطق الاحتلال التركي خلال الأيام العشرة الأخيرة.. وهناك مأساة إنسانية حقيقية.. نشاهدهم في الأراضي الزراعية والمخيمات العشوائية في ظل ضعف تفاعل المنظمات الإنسانية مع الأعداد الكبيرة.. كما أن بعض المنظمات لا تستطيع العمل بحرية نتيجة ضغوط من قبل هيئة تحرير الشام عليها.. كان هناك تصعيدا كبيرا خلال الأيام الخمسة الأخيرة لدفع المدنيين إلى النزوح والضغط عليهم للذهاب إلى مناطق سيطرة النظام.. وبالمقابل لم يذهب أي مدني إلى مناطق النظام عبر المعابر لأنهم لا يثقون بالنظام السوري.. روسيا تريد أن تسيطر على كامل طريق دمشق-حلب الدولي انطلاقا من مدينة حلب مرورا بسراقب ومعرة النعمان وصولا إلى خان شيخون الخاضعة لسيطرة قوات النظام والروس.. اليوم جبهة ريف حلب تشكل خطورة على الوضع الإنساني.. وبالأمس كان هناك نزوح من ريف إدلب باتجاه ريف حلب الغربي.. اليوم ينزح سكانه مع النازحين.. ويقدر عددهم نحو نصف مليون مدني.. هل ينزحون إلى عفرين من أجل إحداث التغيير الديمغرافي؟ وأين تركيا من هذا النزوح؟ تركيا تمنع دخولهم إلى أراضيها وتقتلهم برصاص الجندرما التركية على الحدود.. والمسؤولية يتحملها القاتل الروسي والنظام السوري والضامن "أردوغان" الذي كان ضامنا لهؤلاء المدنيين

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Friday, January 24, 2020

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة