قوات النظام تصل أطراف مدينة معرة النعمان.. وأكثر من 300 ضربة جوية تستهدف منطقة “خفض التصعيد”

تواصل قوات النظام تقدمها في محيط مدينة معرة النعمان على حساب الفصائل المقاتلة والتنظيمات الجهادية، حيث وصلت مشارف مدينة معرة النعمان على بعد مئات الأمتار، وقطعت ناريا الطريق الدولي حلب-دمشق الدولي وطرق الإمداد للفصائل هناك. وكان “المرصد السوري” رصد، قبل قليل، سيطرة قوات النظام على بلدتي تلمنس ومعرشمشة.
وبذلك، تكون 6 بلدات سقطت تباعا خلال الـ24 ساعة في ريف إدلب، وهي: (تلمنس ومعرشمشة والدير الشرقي والدير الغربي ومعرشمارين ومعراتة)، بالإضافة لمواقع أخرى في المنطقة. ووثق “المرصد السوري” مزيداً من الخسائر البشرية جراء القصف والاشتباكات، إذ ارتفع تعداد قتلى قوات النظام منذ بدء الهجمات مساء أمس إلى 40، كما ارتفع تعداد قتلى المقاتلين جراء القصف والاشتباكات إلى 55 بينهم 45 من الجهاديين. ولا يزال عدد الذين قتلوا مرشحا للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.
على صعيد متصل، تواصل طائرات النظام الحربية والمروحية استهداف بلدات ريفي إدلب وحلب، كما قصفت الطائرات الحربية الروسية محيط مدينة معرة النعمان. وبذلك، يرتفع عدد الغارات التي شنتها طائرات روسية خلال اليوم إلى 72، استهدفت خلالها كل من العيس ومحيط الكماري والزربة وكفرحمرة وعندان بريف حلب، ومدينة معرة النعمان وريفها وخان السبل ومناطق أخرى شرق إدلب، في حين ارتفع عدد البراميل المتفجرة التي ألقتها الطائرات المروحية على مناطق في خلصة والحميرة والقراصي وبرنة وزيتان وخان طومان بريف حلب الجنوبي، وكفربطيخ بريف سراقب ومعرة النعمان وريفها إلى 92.
وارتفع عدد الغارات التي استهدفت خلالها طائرات النظام الحربية أماكن في العيس والكماري بريف حلب الجنوبي، ومعرة النعمان وقرى وبلداتها بريفها الشرقي بالإضافة لمحاور القتال بريف إدلب الشرقي وريف حلب الغربي، إلى 140. كان “المرصد السوري” وثق استشهاد مواطنة وطفلين اثنين جراء غارات جوية نفذتها طائرات النظام الحربية على بلدة شنان بريف إدلب الجنوبي.

رابط الدقة العالية لخريطة توزع القوى والصراع في ريف إدلب:

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة