تحت شعار “بدنا نعيش”.. تجدد الاحتجاجات على سوء الواقع المعيشي في محافظة السويداء

محافظة السويداء – المرصد السوري لحقوق الإنسان:
رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، اعتصاما أمام كلية التربية في مدينة السويداء استكمالا للحملة التي أطلقها أهالي المدينة تحت أسم “بدنا نعيش” في منتصف يناير/كانون الثاني، في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية التي يمر بها أهالي المدنية خاصة.
كان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد، في 20 يناير/ كانون الثاني، احتجاجات متفرقة في مدينة السويداء جنوب سوريا، حيث تجمع عدد من الأشخاص أمام قصر العدل. وجاب محتجون شوارع ومناطق عدة في مدينة السويداء ضمن حملة “بدنا نعيش” التي لاقت تفاعلا شعبيا من قبل أهالي السويداء.
ورصد “المرصد السوري” في 18 يناير/كانون الثاني، احتجاج العشرات من أبناء السويداء على تردي الأوضاع المعيشية وارتفاع أسعار السلع مع انهيار العملة السورية مقابل الدولار الأمريكي، حيث رصد “المرصد السوري” تجمع عشرات المواطنين مقابل مبنى “المحافظة” وسط المدينة، لليوم الرابع على التوالي. ورفع المواطنون لافتات كُتب عليها “ما معنا سلاح وبارود معنا حق ما بيموت” و”حاربتونا بلقمتنا.. انتوا اخترتوا طلعتنا”.
كان “المرصد السوري” رصد، في 17 يناير/ كانون الثاني، تجمع العشرات من أبناء محافظة السويداء جنوب سوريا في ساحة شهبا، للاحتجاج على الأوضاع الاقتصادية المتردية لليوم الثالث على التوالي تحت شعار “بدنا نعيش”، حيث رفع المحتجون لافتات في ساحة البلدة، وهتفوا مستنكرين انهيار الليرة السورية التي وصل سعر صرفها مقابل الدولار الأمريكي إلى 1250 والفساد الحكومي، كما طالبوا بتحسين الظروف المعيشية وضبط الأسعار ومحاسبة الفاسدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة