بعد تمهيد مدفعي من داخل الأراضي التركية.. اشتباكات عنيفة على محاور في الريف الشمالي لمحافظة الحسكة

قُتل عنصر في الفصائل الموالية لتركيا وأصيب آخرين، بعد استهداف سيارة عسكرية بصاروخ موجه على محور باب الخير بالقرب من بلدة الأسدية بريف رأس العين.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، تمهيدا بالمدفعية الثقيلة مصدره القوات التركية المتمركزة داخل الحدود التركية، استهدفت قرى خضراوي وتل محمد بريف بلدتي “أبو راسين” و”زركان” شمال محافظة الحسكة.
على صعيد متصل، قصفت قوات النظام والمجلس العسكري السرياني، تحركات الفصائل الموالية لتركيا في المنطقة، في حين دارت اشتباكات عنيفة بين الفصائل الموالية لتركيا والمجلس السرياني العسكري من طرف آخر في قرية “نويحات” و”الأسدية”. ماتسبب بوقوع اصابات في صفوف المدنيين وتضرر منازلهم.
ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، بلغ تعداد القتلى في صفوف قوات سوريا الديمقراطية والمجالس العسكرية وقوى الأمن الداخلي جراء قصف جوي وبري تركي واشتباكات مع القوات التركية والفصائل الموالية لها منذ بدء العملية العسكرية التركية عصر التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الفائت إلى 445، فيما وثق “المرصد السوري” مقتل 29 عناصر من قوات النظام وإصابة آخرين جراء استهداف صاروخي نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها على محاور شمال غرب منبج وشرق بلدة عين عيسى في مواقع انتشار قوات النظام. بينما بلغ تعداد قتلى الفصائل السورية الموالية لـ”أنقرة” وقتلى الخلايا الموالية لتركيا خلال استهدافات واشتباكات مع “قسد” خلال الفترة ذاتها إلى 365 من بينهم 21 من خلايا موالية لـ”أنقرة” قتلوا في اشتباكات مع “قسد”، بالإضافة إلى مقتل 11 جنود أتراك حتى الآن خلال الاشتباكات والاستهدافات، وسط معلومات عن قتلى أتراك آخرين على الحدود. كما أن تعداد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة