شهداء وجرحى بقصف جوي روسي على قرية جنوب إدلب.. وقوات النظام تواصل محاولاتها للوصول إلى مدينة معرة النعمان والاقتراب من بلدة سراقب

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد مدنيين اثنين وإصابة آخرين بجراح جراء غارات جوية نفذتها طائرات حربية روسية على قرية شنان بريف إدلب الجنوبي، على صعيد متصل تشهد أجواء حلب وإدلب تحليق لسرب من الطائرات الحربية بالتزامن مع شنها لضربات جوية متواصلة بشكل مكثف، حيث نفذت طائرات روسية غارات مكثف على كل من أطراف أريحا وأطراف سراقب وجبل الأربعين ومعرة النعمان والبارة وخان السبل ورويحة والجرادة بالإضافة لمحاور القتال وريف سراقب بريف إدلب، وخان العسل الراشدين وكفرناها والمنصوره وداعل غربي حلب، وشوحنة وكفرحمرة ومنطقة الليرمون شمالي حلب وخلصة وحميره وخان طومان والزربة وزيتان جنوبي حلب، كما شنت طائرات النظام الحربية غارات على كل من حاس ومعرة حرمة ومعرزيتا ومعرة النعمان ومحيطها وأطرافها ومحاور القتال وريف بلدة سراقب، ومناطق أخرى بريفي حلب الغربي والجنوبي.

على صعيد متصل تستمر المعارك بوتيرة عنيفة على محاور عدة في أطراف معرة النعمان في محاولة مستمرة من قبل قوات النظام لتحقيق تقدمات جديدة على حساب الفصائل ومجموعات جهادية والوصول إلى مدينة معرة النعمان، فيما مكنت التقدمات التي حققتها قوات النظام خلال الساعات الفائتة من الاقتراب نحو بلدة سراقب حيث باتت على بعد بضع كيلومترات قليلة من الجهة الجنوبية للبلدة، كما تستمر الاشتباكات العنيفة بين الطرفين على محاور بريف حلب الغربي، وسط استمرار الفصائل والجهادين بصد هجمات قوات النظام على محوري إكثار البذار والصحفيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة