تمهيداً لاتخاذها نقطة جديدة لها.. الرتل العسكري التركي يتمركز في منطقة الصوامع جنوب بلدة سراقب

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الرتل العسكري التركي الذي دخل الأراضي السورية مساء أمس الاثنين، عمد إلى التمركز في صوامع الحبوب جنوب بلدة سراقب بريف إدلب الشرقي، حيث من المرتقب أن تتخذ القوات التركية من الصوامع، نقطة عسكرية جديدة لها، وكان المرصد السوري رصد مساء الأمس، دخول رتل عسكري تركي من معبر كفرلوسين شمال إدلب. ويتألف الرتل من نحو 30 آلية من بينها أكثر من  12 مصفحة تحمل معدات لوجستية وجنود، اتجهت إلى جنوب إدلب.

وقالت مصادر إن القوات التركية تعمل على إنشاء نقطة جديدة كانت استطلعت موقعها قبل أشهر، في حين باتت النقطة في معرحطاط شبه محاصرة من قبل قوات النظام.

فيما رصد المرصد السوري في 22 يناير/كانون الثاني، دخول رتل تركي مكون من 8 مصفحات تحمل جنودا برفقة رتل حماية من الفصائل الموالية لتركيا من معبر كفرلوسين. وبحسب ما رصد “المرصد السوري”، انقسم الرتل إلى قسمين أحدهما اتجه إلى ريف حلب والآخر إلى ريف إدلب حيث النقاط التركية في منطقة “خفض التصعيد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة