الأحوال الجوية والثلوج والأمطار الغزيرة تسبب أوضاعا كارثية في المخيمات

تشهد المخيمات الواقعة في الشمال السوري أوضاعاً كارثية نتيجة انخفاض درجات الحرارة إلى ما دون درجة التجمد، وموجة صقيع مستمرة منذ بداية الأسبوع الحالي. وما زاد من الطين بلة تساقط الثلوج على المخيمات الحدودية، وسط عدم توفر مواد التدفئة وفقدان المازوت وغلاء سعره، في ظل أوضاع مادية سيئة للغاية.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأوضاع في مخيمات خربة الجوز وعين البيضا بريف جسر الشغور الغربي بالقرب من الحدود مع لواء إسكندرون التي شهدت تساقطا للثلوج، ما تسبب بانقطاع بعض الطرقات المؤدية إلى تجمعات المخيمات هناك. كما شهدت مخيمات أطمة ودير حسان وسرمدا ومعرة مصرين وحارم المصير ذاته.
وتسبب البرد الشديد وغلاء وفقدان مواد التدفئة مثل المازوت والحطب، في استخدام مواد غير تقليدية رخيصة مثل الإطارات والأحذية والبالة والزيت المحروق والبلاستيك، في حين يسبب استخدامها بمقتل مواطنين اختناقا وحرقا. ورصد “المرصد السوري” وفاة طفلة بسبب احتراق خيمتها قبل أيام، كما توفي 3 من عائلة واحدة نتيجة اختناقهم بمبعثات المدفأة داخل خيمتهم بريف إدلب، وتوفي طفل رضيع بسبب البرد أيضا في مخيمات إعزاز قبل أيام.
ولا تزال الجهات الإغاثية والخدمية تقف مكتوفة الأيدي حيال ما يجري في هذه المخيمات، إذ لا يزال النازحون يحاولون الحفاظ على آخر ما تبقى لهم من الحياة في هذه المخيمات، وسط مناشدات بإغاثتهم وتأمين وضعهم، في ظل الأحوال الجوية التي تنذر بمزيد من المآسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة