بعد فشل الهجوم في ريف حلب الغربي.. الهدوء الحذر يسود منطقة “خفض التصعيد”

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء اليوم، هدوءا حذرا يسود قطاعات “خفض التصعيد” الأربعة، بعد فشل هجوم الفصائل لاستعادة مناطق خسرتها في ريف حلب الغربي. فيما تغيب الطائرات الحربية الروسية منذ 5 ساعات متواصلة، بينما لا تزال قرى وبلدات ريف حلب الغربي تتعرض لقصف متقطع من تمركزات قوات النظام في ريف حلب.
وفي السياق ذاته، تشهد المنطقة أجواء جوية سيئة وأمطار غزيرة تسببت بتوقف العملية العسكرية.

ورصد “المرصد السوري”، قبل ساعات، تفجير انتحاري ينتمي إلى هيئة تحرير الشام عربة مفخخة في تجمع لقوات النظام على محور الشيخ علي بريف حلب الغربي، فيما شنت الفصائل هجوما معاكسا على مواقع عدة في ريف حلب الغربي تعد مناطق استراتيجية من خلالها تؤمن حماية للطريق الدولي “M5” وطريق حلب-باب الهوى.
على صعيد متصل، نفذت الطائرات الحربية الروسية 97 غارة جوية استهدفت مناطق في ريف حلب الغربي وإدلب الشمالي الشرقي.
كان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد، عصر اليوم، هجوماً معاكساً نفذته الفصائل ومجموعات جهادية على مواقع قوات النظام في محوري كفر حلب وميزناز بريف حلب الغربي، بالتزامن مع قصف مكثف تنفذه القوات التركية المتمركزة في معارة النعسان على مواقع قوات النظام في ريف حلب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة