عشرات آلاف المدنيين في حلب وإدلب مهددين بالخطر في حال وصول قوات النظام إلى جبل الشيخ بركات الذي يرصد عشرات المناطق

شنت طائرات حربية روسية غارات عدة على كل من منطقة أريحا وجبل الأربعين جنوب مدينة إدلب ومحيط سرمين بريف المدينة الشرقي، بالتزامن مع استمرار الغارات الروسية المكثفة على دارة عزة ومحيطها وأطرافها بالإضافة لمحيطة الأتارب، وتسعى قوات النظام بعد سيطرتها على جبل الشيخ عقيل وقبتان الجبل للتقدم نحو الفوج 111 ودارة عزة للسيطرة عليها والوصول إلى جبل الشيخ بركات الاستراتيجي والواقع جنوب غرب دارة عزة، حيث أنه في حال تمكنت قوات النظام من السيطرة عليه فإن سترصد نارياً عشرات المناطق الواقعة بريفي حلب الغربي وإدلب الشمالي الغربي وليس ذلك فحسب بل أنها ستتمكن من رصد “الريحانية” بلواء اسكندرون داخل الأراضي التركية.

سيطرة قوات النظام على جبل الشيخ بركات ستهدد حياة عشرات الآلاف من المدنيين المتواجدين غرب حلب وشمال غرب إدلب سواء من سكان المنطقة أو النازحين المتواجدين هناك، كالمخيمات المتواجدة في تلعادة والدانا ودير حسان وترمانيين بالإضافة لمناطق كبيرة أخرى، مما ينذر بكارثة جديدة ستدفع المدنيين للمجهول كما جرى سابقاً مع اقتراب قوات النظام لأي منطقة في حلب وإدلب وحماة، في الوقت الذي يكتفي المجتمع الدولي بالتنديد والقلق بينما “الضامن” التركي يكتفي بالتهديدات الإعلامية التي تتنافى كلياً مع الواقع على الأرض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة