استمرار مسلسل الاغتيالات في درعا.. وارتفاع ضحايا الانفلات الأمني إلى 20 منذ حزيران 

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، مقتل مواطن برصاص مجهولين على الطريق الواصل بين بلدتي جلين وسحم الجولان بريف درعا الغربي.
على صعيد متصل، اغتال مجهولون بأسلحة رشاشة، متعاونين اثنين مع قوات “الأمن العسكري” في بلدة المزيريب في الريف الغربي أيضا.
كما قتل متعاون مع قوات النظام في منطقة الشياح في درعا البلد.
وبذلك، ترتفع أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران الماضي وحتى يومنا هذا إلى أكثر من 310، فيما وصل عدد الذين استشهدوا وقتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى 200، وهم:41 مدنيا بينهم 4 مواطنات و3 أطفال، إضافة إلى 103 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و33 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من بينهم قادة سابقين، و16 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 6 مما يُعرف بـ”الفيلق الخامس” الذي أنشأته روسيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة