المرصد السوري لحقوق الانسان:بعد تفجير جسر البلدة.. القوات التركية تنشئ نقطة عسكرية في الكفير غرب إدلب السورية

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، بأن القوات التركية أنشأت نقطة عسكرية جديدة في بلدة ”الكفير“ الواقعة في ريف مدينة ”جسر الشغور“ غربي إدلب.

وأوضح المرصد أن تدشين هذه النقطة التركية جاء بعد تفجير جسر الكفير الواقع على اتستراد اللاذقية – حلب غرب مدينة جسر الشغور، عبر تفخيخه من قبل مجهولين.

ورجح المرصد السوري أن تكون مجموعات متشددة رافضة للاتفاق الروسي – التركي الأخير هي من نفذت التفجير، إضافة إلى الرفض الشعبي لهذا الاتفاق.

وبحسب المرصد السوري، يرتفع عدد النقاط التركية في منطقة ”خفض التصعيد“ في سوريا إلى 52 نقطة عسكرية.

في ذات الإطار، قال المرصد السوري إن رتلا عسكريا جديدا تابعا للقوات التركية توجه  نحو نقاطها ضمن منطقة ”بوتين – أردوغان“، حيث تتواجد عشرات الآليات العسكرية عبر معبر ”كفرلوسين“ الحدودي واتجهت نحو المواقع التركية.

وأشارت المنظمة الحقوقية إلى أنه مع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 1690 آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.

وارتفع عدد الشاحنات والآليات العسكرية التي وصلت منطقة ”خفض التصعيد“ خلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر فبراير الجاري وحتى الآن، إلى أكثر من 5100 شاحنة وآلية عسكرية تركية دخلت الأراضي السورية.

وتحمل تلك التعزيزات التركية دبابات وناقلات جند ومدرعات و“كبائن حراسة“ متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية، فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة أكثر من 9900 جندي تركي.

 

 

المصدر  ارم نيوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة