الدولة الإسلامية تسيطر على قرى كردية وتستخدم أسلحة جديدة

news_pic

-- 

سيطرت الدولة الإسلامية على قرى عبدي كوي وكندال وكري صور، في الريف الشرقي لمدينة عين العرب " كوباني"، عقب انسحاب وحدات حماية الشعب الكردي منها، حيث شهدت هذه القرى اشتباكات عنيفة وعلى مسافات قريبة بـين الطرفين.

كذلك ارتفع إلى 18 عدد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي الذين لقوا مصرعهم منذ يوم أمس، بينهم 14 مقاتلاً قضوا في الاشتباكات التي دارت في قرى عبدي كوي وكري صور وكندال، من ضمنهم 8 جثث لمقاتلين سقطوا في الاشتباكات، لم يكن عليها أية آثار لطلقات نارية أو شظايا القذائف، وهي محترقة بشكل كامل، وسط شكوك لدى الأطباء حول نوعية السلاح الذي استخدم، كما لقي 4 مقاتلين منهم مصرعهم جراء تفجير مقاتل من الدولة الإسلامية من الجنسية التونسية، لنفسه أمس بعربة مفخخة بالقرب من معمل الاسمنت، في شمال غرب بلدة عين عيسى في ريف الرقة.

وكانت الدولة الإسلامية قد سيطرت قبل نحو 6 أيام على قرى زور مغار والبياضة والزيارة في الريف الغربي لمدينة عين العرب " كوباني" في محافظة حلب، والتي أدت لمصرع 15 مقاتلاً من وحدات حماية الشعب الكردي من ضمنهم 4 مقاتلين من وحدات حماية المرأة، ومثّلت الدولة الإسلامية بجثث مقاتلين من الوحدات، حيث قامت بتعليقهم في إحدى الساحات وذلك بوجود عدد من الأطفال في المنطقة، بعد أن جالت بجثثهم في منطقة جرابلس.


أيضا كانت الدولة الإسلامية قد توعدت في خطبة الجمعة الـ 21 من شهر آذار / مارس الفائت من العام الجاري فب مساجد مدينة الرقة الخاضعة لسيطرتها، بأنها "ستضم عين العرب "كوباني"، إلى "حدود الدولة الإسلامية".

كما لا تزال الدولة الإسلامية تختطف 130 طفلاً كردياً من أصل 150 طفلاً كردياً من طلاب الشهادة الإعدادية، اختطفتهم في الـ 29 من شهر أيار المنصرم/ بعد أن أوقفتهم في حينها لدى عودتهم من تقديم الامتحانات في مناطق خاضعة لسيطرة قوات النظام بمدينة حلب، إلى مدينة عين العرب " كوباني"، على طريق حلب – منبج، وتمكن 5 من الأطفال المختطفين من الفرار من خاطفيهم، بينما أفرجت الدولة الإسلامية عن 15 طفلاً منهم في الـ 29 من شهر حزيران / يونيو الفائت، مقابل الإفراج عن 3 أسرى من مقاتلي الدولة الإسلامية، لدى وحدات حماية الشعب الكردي، وذلك عن طريق "لجنة كوباني للمصالحة الوطنية" والتي شكلت في مدينة عين العرب (كوباني ) والمؤلفة من المجلس الوطني الكردي ومجلس شعب غربي كردستان وبعض الشخصيات وممثلين عن اهالي المخطوفين.


أيضاً لا يزال مصير 193 مواطناً كردياً تتراوح أعمارهم بين الـ 17 والـ 70مجهولاً ، منذ أن اختطفتهم الدولة الإسلامية من بلدة قباسين بريف مدينة الباب في محافظة حلب، في الـ 29 من شهر أيار / مايو الفائت.


تحريرا فى : 2014-07-09






هل برأيك ان طيران التحالف وغاراته فوق الاراضي السورية قادر على القضاء على تنظيم "الدولة الاسلامية"