آشوريون مختطفون لدى تنظيم “الدولة الإسلامية” يناشدون من أجل التحرك للإفراج عنهم

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور يظهر 3 رجال يرتدون “اللباس البرتقالي”، وهم جاثين على ركبهم وخلفهم 3 عناصر مسلحين، وعرف الرجال الثلاثة أنفسهم على أنهم من قرى بريف تل تمر في محافظة الحسكة وأنهم “نصرانيون آشوريون”، وأظهر الشريط 3 جثث مرتدية “اللباس البرتقالي” وعليها آثار دماء وملقاة أمام الرجال الثلاثة الجاثين على ركبهم، فيما تحدث أحدهم قائلاً:: “نحن موجودون وبالعشرات، نحن مصيرنا مصير هؤلاء، إن لم تتخذوا الإجراءات المناسبة لفك أسرنا، أدركونا من المصير المحتوم”.

 

ولم يتوثق المرصد السوري لحقوق الإنسان حتى اللحظة، فيما إذا كانت الجثث الثلاثة، هي لمواطنين آشوريين مختطفين تم إعدامهم بالفعل من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”، أم أن التنظيم فعل ذلك بغية الحصول على مبالغ مالية مقابل الإفراج عنهم وعن عشرات الآشوريين المختطفين من قرى بريف تل تمر، منذ شهر شباط / فبراير من العام الجاري.