آلاف السوريين عالقون على الحدود التركية

44

عزّزت القوات الكردية سيطرتها حول مدينة تل ابيض السورية الخاضعة لتنظيم “الدولة الاسلامية” والحدودية مع تركيا حيث ما يزال الاف اللاجئين عالقين اليوم.

وتمكنت قوات الحماية الكردية بمؤازرة مقاتلي المعارضة السورية وضربات التحالف الدولي الجوية من الوصول على بعد 5 كلم من مدينة تل ابيض الاستراتيجية والتي يستخدمها التنظيم معبرا لمقاتليه.

ونزح الاف السكان الاكراد والعرب من هذه المدينة هربا من اعمال العنف املين بالحصول على لجوء في تركيا.

لكن اللاجئين ما يزالون عالقين صباح الاحد وينتظرون امام السياج الشائك فيما تمنع الشرطة التركية اللاجئين من الاقتراب مستخدمة خراطيم المياه والطلقات التحذيرية لمنعهم من دخول الاراضي التركية.

واعلن نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش مساء الاربعاء ان بلاده ستواجه هذا التوافد الجديد باغلاق حدودها في بعض المناطق بصورة موقتة.

وصرح بعد زيارة الى معبر اقجه قلعة التركي (تل ابيض بالعربية – جنوب شرق) ان “تركيا لن تجيز دخول المزيد من الافراد من سوريا الى اراضيها، باستثناء الحالات الانسانية”، على ما نقلت وسائل الاعلام المحلية.

واعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم، ان بلاده استقبلت نحو 15 الفا منهم الاسبوع الماضي قبل اغلاق الحدود.
وتعتبر تركيا مع حلفائها الغربيين حزب العمال الكردستاني “ارهابيا”. كذلك تتهم انقرة حزب الاتحاد الديموقراطي بانه الجناح السوري التابع لحزب العمال الكردستاني.

وقضى اللاجئون من تل ابيض ليلتهم عالقين بين المعارك والسياج الشائك دون ماوى. ويمكن سماع اصواتهم من الطرف التركي وهم يطلبون المساعدة وبعضهم يحمل زجاجات الماء الفارغة طلبا للماء فيما وصلت درجة الحرارة اثناء النهار الى نحو 35 درجة مئوية.

وعلى الجهة الغربية الشمالية من المنطقة الحدودية، نصبت نحو 35 خيمة لايواء العائلات النازحة بالقرب من مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) والتي خرج منها التنظيم في كانون الثاني، بحسب الناشط الكردي مصطفى عبدي.

وناشد الناطق الرسمى باسم وحدات حماية الشعب الكردي في سوريا ريدور خليل المدنيين بعد النزوح نحو الحدود التركية ولكن باتجاه المدن داخل سوريا.
ومساء السبت شاهد مصور الوكالة على مقربة من الحدود التركية مع سوريا، داخل الاراضي السورية، رجال عديدون يرتدون بزات عسكرية ويحملون رشاشات وينتمون على ما يبدو الى تنظيم “الدولة الاسلامية”، وذلك على مرأى من الجنود الاتراك الذين بدوا وانهم يراقبون بقلق الطرف الاخر.

وبقي قسم من السكان في مدينة تل ابيض التي مايزال فيها نحو 150 جهادي من التنظيم الذين هددوا بالانسحاب ما لم يتلقوا تعزيزات من الرقة “عاصمة” الخلافة التي نصب التنظيم نفسه وليا عليها، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

واشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن الى ان “قادة التنظيم لن يتمكنوا من ارسال امداداتهم لان غارات التحالف الدولي تستهدف ارتال التنظيم”.
وفرض التنظيم نفسه منذ ظهوره في عام 2013 كلاعب اساسي في الحرب الدائرة في سوريا التي استفاد من الفوضى فيها للسيطرة على 50% من مساحتها وفقا للمرصد.

ويشن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الاميركية ضربات جوية منذ عشرة اشهر استهدفت مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في شمال سوريا، ما سمح للاكراد باستعادة كوباني وعدة بلدات دون ان يتمكن من تخفيف التهديد الجهادي بشكل فعلي.

وتقدمت وحدات حماية الشعب الكردي مساء السبت نحو تل ابيض وباتت على بعد 5 كلم من المدينة التي تقع في محافظة الرقة معقل التنظيم، كما تمكنت القوات من السيطرة على 20 قرية على الاقل تقع الى جنوب غرب المدينة، بحسب المرصد.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان القوات باتت على المشارف الشرقية للمدينة، مشيرا الى ان “الجبهة الجنوبية الغربية هي الاصعب نظرا لاكتظاظها بالسكان”.

ولفت الناشط الكردي ارين شخموص الذي يرتاد يوميا الجبهة مع القوات الكردية “ان مدينة تل ابيض باتت محاصرة بشكل شبه كامل”.
واعلن ناشط كردي اخر من مدينة كوباني مصطفى عبدي “اننا ننتظر ان يتم تحرير كامل الشريط الحدودي من شمال شرق سوريا الى كوباني (عين العرب)”.

ويرى عبدي ان القوات الكردية تسعى لقطع الطريق الحيوي للتنظيم الذي يصل تل ابيض بالرقة.
وتمكنت القوات الكردية من قطع الطريق المؤدية الى شرق مدينة تل ابيض بعد ان قامت بطرد جهاديي التنظيم من مدينة سلوك المجاورة.
واشار عبدي الى ان التنظيم الذي كان يستخدم سلوك كقاعدة بشرية ومخزنا لعتاده “قد انسحب بشكل كامل (من المدينة)، وتقوم الوحدات الكردية بتمشيط المدينة وازالة الالغام والسيارات المفخخة”.

 

المصدر: النهار اللبنانية