أبرز التطورات على الساحة السورية

33

أعلن مصدر عسكري سوري، أنه بعد استكمال التحقيقات فيما حدث بمحيط مطار المزة الساعة /20,00/ من فجر يوم الأحد الواقع في 2-9-2018م والوقوف عند جميع التفاصيل، تبين أن الانفجارات قد حدثت بسبب خطأ بشري أثناء نقل بعض الذخائر المصادرة من مناطق تم تطهيرها مؤخراً من العصابات الإرهابية المسلحة، وقد أدى ذلك إلى انفجار مستودع للذخيرة والأسلحة، وارتقاء ثلاثة شهداء، وإصابة عشرة آخرين جراح ستة منهم خفيفة، وأربعة جراحهم متوسطة.

القنيطرة وريفها:

ـ عثرت الجهات المختصة خلال تمشيطها بلدتي جباتا الخشب وبئر عجم في ريف القنيطرة على أسلحة متنوعة منها صاروخ ميلان صناعة ألمانية وبنادق، إضافة إلى ذخائر متنوعة وقذائف دبابات وهاون وأجهزة بث فضائية ومواد طبية من مخلفات الإرهابيين كانوا قد حصلوا عليها من الخارج في إطار الدعم الذي كانوا يتلقونه ولا سيما من كيان العدو الإسرائيلي.

دير الزور وريفها:

ـ ألقى طيران “التحالف الدولي” مناشير ورقية على بلدات وقرى “هجين، أبو الحسن، الشعفة، السوسة والباغوز” بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، دعا خلالها مسلحي داعش للاستسلام.
ـ اعتدى مسلحون مجهولون على أحد أصحاب محال الصرافة وسرقوا منه مبلغ 5000 دولار أمريكي في قرية سويدان جزيرة بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، الخاضعة لسيطرة “قسد”.

الحسكة وريفها:

ـ عثرت “قسد” على آثار وذهب اثناء تنقيبها عن الآثار في محيط مدينة رأس العين على الحدود السورية _التركية بريف الحسكة الشمالي الغربي.
ـ قُتل أحد مسلحي “قسد” وأُصيب آخرون، إثر إطلاق مسلحي داعش النار عليهم في ريف الحسكة الجنوبي، يوم أمس.

الرقة وريفها:

ـ قُتل وأُصيب عدد من مسلحي “قسد” جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحو داعش، بسيارة كانت تقلهم، قرب بلدة الكرامة بريف الرقة الشرقي.
ـ اعتقلت “قسد” 3 أشخاص في مدينة الرقة على خلفية الانفجارات التي وقعت في المدينة خلال الأيام القليلة الماضية.
– شهدت عدة احياء بمدينة الرقة استنفاراً لمسلحي “قسد”، بالتزامن مع تحليق لطيران “التحالف الدولي” فوق المدينة، لأسباب مجهولة.

حلب وريفها:

ـ تحدث “المرصد السوري المعارض”، عن مغادرة عشرات العائلات منطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي والتوجه نحو مناطق سيطرة “قسد” شرق نهر الفرات، نتيجة الممارسات التعسفية من قبل فصائل “الجيش الحر” المدعومة تركياً، منها الاعتقالات المتكررة والامتناع عن الإفراج عن المعتقلين من المدنيين دون دفع “أتاوة” تصل أحياناً لملايين الليرات السورية.
وأضاف “المرصد” أنَّ مدينة عفرين تخلو عند منتصف ليل كل يوم، من أي تواجد مدني، فيما ينشط مسلحو “الجيش الحر” بهدف سرقة منازل ومحال تجارية تعود ملكيتها للمدنيين.
ـ قُتل أحد مسؤولي “الفرقة 23 _الجيش الحر” المدعومة تركياً، إثر تفجير خلايا تابعة لـ “الوحدات الكردية” لغم به مساء أمس، على طريق قرية “ترنده” جنوب مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي.
ـ اعتقلت “قسد” مسؤول “شرطة المرور” لديها في مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، لأسباب مجهولة.
– اعتقل “جيش الإسلام” شخصين قرب قرية ترندة جنوب مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، لأسباب مجهولة.

إدلب وريفها:

ـ أُصيب عدد من الأشخاص جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون، داخل بلدة سرمين بريف ادلب الجنوبي الشرقي.

المشهد المحلي:

ـ وصلت دفعة من المهجرين السوريين غالبيتهم من الأطفال والنساء إلى معبر الدبوسية على الحدود السورية _اللبنانية بريف حمص صباح اليوم، حيث كان بانتظارهم حافلات وفرق من الهلال الأحمر العربي السوري ومديرية صحة حمص لتقديم الخدمات اللازمة لهم، قبل ان يتم نقلهم بالحافلات إلى بلدة تلبيسة وقرية الغاصبية بريف حمص الشمالي وقرية نقيرة الوعر بريف حماه التي تم تحريرها من الإرهاب خلال الأشهر الماضية.
كما وصل إلى معبر جديدة يابوس على الحدود السورية _اللبنانية بريف دمشق مئات المهجرين قادمين من مناطق متفرقة داخل لبنان حيث تم نقلهم بالحافلات إلى قراهم وبلداتهم في ريف دمشق بعد تقديم المساعدات اللازمة لهم.

ـ قال المتحدث الرسمي باسم “الوحدات الكردية”، “نوري محمود”، إنَّ مسلحي “الوحدات الكردية” سينفذون ضربات في صميم القوات المحتلة داخل عفرين، وسيحولونها لمستنقع لهم.
وأضاف “محمود” ليس لدينا علاقات عسكرية رسمية مع الحكومة السورية ولا نريد العداء معها إنما نسعى إلى التفاوض وإيجاد حل للقضية السورية.

المشهد الدولي:

ـ أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، في سياق تعليقه على تحذيرات الرئيس الأميركي حول العملية في إدلب، أن التحذيرات من التداعيات دون حسبان تهديد الإرهابيين هو نهج ناقص وغير شامل.
وقال بيسكوف: إن بؤرة الإرهاب في إدلب تزعزع الوضع في سوريا وتقوض الطريق إلى مسار التسوية السياسية الدبلوماسية للأزمة السورية، ويجب حل هذه المشكلة. ونحن نعلم أن القوات المسلحة السورية تجهز لحل هذه المشكلة.

ـ ذكر المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أنه تم التوصل إلى اتفاق مشترك حول اللجنة الدستورية للمضي قدما في العملية السياسية السورية، وأضاف أنَّ “لجنة صياغة الدستور يجب أن تكون المدخل الأساسي للعملية السياسية في سوريا، ونحن أمام أسابيع مهمة من الاستشارات التي يمكن أن تحيي العملية السياسية للحل” في سوريا.

ـ كشفت قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، نقلا عن مصادر استخباراتية خاصة أن إيران تقوم بإرسال أسلحتها إلى حزب الله في لبنان من خلال خط جوي عسكري خاص، عبر شركة جوية مدنية إيرانية، وأشارت إلى أن الشركة الإيرانية نفذت رحلتين “نادرتين وغير مألوفتين “خلال الشهرين الماضيين.
وبحسب المعطيات، الرحلة الأولى نفذت في 9 تموز الماضي من خلال طائرة بوينغ 747 انطلقت من المطار العسكري في طهران، وكان اتجاهها إلى سوريا وتحديداً إلى دمشق حيث هبطت ومن بعدها انطلقت وكان هبوطها الثاني في مطار بيروت الدولي في لبنان.
أما الرحلة الثانية فقد انطلقت من طهران في 2 آب الفائت إلى بيروت عبر سوريا.

ـ يبدأ اليوم وفد اقتصادي أردني برئاسة النائب الاول لرئيس غرفة تجارة الاردن غسان خرفان، ويضم فعاليات تجارية وصناعية وخدمية زيارة عمل رسمية الى سوريا تستمر عدة أيام، بدعوة من اتحاد غرف التجارة السورية على هامش افتتاح معرض دمشق الدولي.
واشار “خرفان” الى أنَّ اللقاء الذي سيعقد يوم غد سيناقش تعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين البلدين وإزالة المعيقات التي تقف في طريق ذلك، إضافة لمناقشة تشكيل لجان متخصصة لتعزيز التعاون التجاري بين البلدين.

ـ بحث وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، مع ممثل الولايات المتحدة الخاص بشأن سوريا جيمس جيفري، آخر التطورات في سوريا، وأعرب أكار عن انزعاج تركيا من وجود منظمة “بي كا كا/ ب ي د/ ي ب ك” في المنطقة.

– وصلت قافلة تعزيزات عسكرية تركية إلى ولاية هاتاي، لدعم الوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا.
كما يواصل الجيش التركي ارسال خرسانات إسمنتية إلى نقاط المراقبة التي أقامها في منطقة خفض التوتر بمحافظة إدلب السورية بموجب اتفاقات أستانا.

المصدر: المنار