أبو خطاب العراقي بطلب “استرحام” يخفف عقوبة شابين من الإعدام إلى “السجن والجلد”

أصدر أبو خطاب العراقي والي “ولاية الخير” في تنظيم “الدولة الإسلامية” حكماً  “مخففاً” على الشابين ((جاسم محمد الحسن – ياسر حمد الحنشول)) من عشيرة البومصطفى العربية التي تقطن في منطقة الميادين بريف دير الزور الشرقي، حيث قام التنظيم بتخفيف الحكم من “عقوبة” الإعدام إلى سجن لمدة شهر مع “الجلد بخمسين جلدة”، واللذين حاولا تهريب شاب آخر من مدينة الميادين، أعدمه التنظيم بعد اعتقاله بتهمة “انتحال صفة أمني في الدولة الإسلامية”.

 

وفي التفاصيل التي وثقها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن مسؤول ديوان العلاقات في التنظيم، قدم إلى مجلس عزاء مقام لطفلين مقاتلين من “اشبال الخلافة” كانا قد قضيا قبل أيام في معارك بريف مدينة الشدادي في جنوب الحسكة، حيث أخرج مسؤول الديوان ورقة، عبارة عن رد “والي ولاية الخير” أبو خطاب العراقي، على “طلب الاسترحام” الذي قدمه وجهاء من عشيرة البومصطفى ومدينة الميادين، لـ “مسامحة” الشابين ((جاسم الحسن وياسر الحنشول)) اللذين حاولا تهريب الرجل الذي أعدمه التنظيم، حيث قرأ المسؤول كتاب الوالي داخل خيمة العزاء والذي يسميه التنظيم “مجلس التهنئة بالشهداء”، وجاء في الكتاب:: “”الدولة الاسلامية ولاية الخير والي الولاية الشيخ ابو خطاب العراقي بعد النظر بالكتاب الذي رفعه الينا وجهاء عشيرة البومصطفى الأكارم ونظراً لما قدموه أبناء هذه العشيرة من تضحيات وبعد المشاورة مع الأخوة القضاة والتوصل إلى أن الحكم بحق هذين الشخصين هو بيد ولاة الامور للنظر به وتخفيف الأحكام بحق مرتكبيه، و(كونه لم يصب حداً من حدود الله) تم تخفيف حكم الإعدام بحق المدعو جاسم محمد الحسن والمدعو ياسر حمد الحنشول من الإعدام الى السجن مدة شهر والجلد خمسون جلدة””.