أبو ماريا القحطاني وآخرون يعلقون على حادثة إطلاق النار وإصابة سيدة في أطمة

علق قياديون وشرعيون في هيئة تحرير الشام بخصوص حادثة إصابة سيدة في منطقة مخيمات أطمة شمالي إدلب برصاص عناصر هيئة تحرير الشام.
وأكد الشرعي الجهادي أبو ماريا القحطاني “أن هيئة تحرير الشام تحت حكم الشرع، وأن دماء المسلمين عزيزة، لا كما تروج تلك الأقلام والشخصيات التي لا تعرف الإنصاف ولا تملك شرف الخصومة”.
وشكر القحطاني “الإخوة” في منطقة أطمة على جهودهم المبذولة في متابعة قضية السيدة المصابة متمنيًا لها الشفاء العاجل.
وشدد على التحكم بـ”شرع الله” قادة وجندا.
مؤكدًا على أن القضاء العسكري والأمني أبوابه مفتوحة، ومكاتب الشكاوى تمارس عملها بجدية.
ودعى إلى توخي الحذر في التعامل مع الأهالي على  المعابر والحواجز.
وقال ” الشيخ مظهر الويس” إن الاعتراف بالخطأ فضيلة والرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل.
وأكد على أن الخطأ وارد من قبل العاملين على الأرض والواجب هو المسارعة بتصحيحه وقطع الأسباب التي قد تؤدي إلى تكراره عدم التهوين والتقليل من شأنه .
وأصدر المكتب الإعلامي في هيئة تحرير الشام تصريحًا حول حادثة إطلاق النار على السيدة في أطمة، جاء فيه: “في يوم الخميس 10 شباط 2022 تابعنـا الحادثـة التـي آلمتنا وآلمت الجميع وهي إصابة الأخت ” فاطمة عبد الرحمن الإسماعيل” بطلق ناري فـي منطقة مخيمات أطمة حيث أصيبت إصابة خطيرة، وبعد الحادثة علـى الفور كلفت لجنة لمتابعة تفاصيل القضية والتحقيق في حيثياتها، ونظـرت فـي الروايات المتعددة وجمعت الأدلة واستمعت لشهود العيان في موقع الحادثة وزارت ذوي المرأة وجمعت مـالديهم من أقوال، ثم أخذت اللجنة قراراً فورياً بإيقاف المشتبه بهم حتى انتهاء التحقيقات، وصدور نتائجها لمعرفة مصدر الطلق الناري وصدور الحكم القضائي.
كما أرسلت قيادة هيئة تحرير الشام وفداً لأسرة الأخت وفريقاً آخر لمتابعة الحالة طبياً، وفي هذه اللحظة بالذات تلقينا أنها لا تزال في وضع صحي حرج، نشعر بحزن شديد حول وضعها ونأمل أن تتعافى بسرعة، نقدر صبر ذوي وأقرباء أختنا فاطمة -عجل الله بشفائها- وتعاملهم الرصين مع الموقف ، ونثمن جهود أصحاب الخير في قول كلمة الحـق بما يرضي الله تعالى ونقـدر الجهود المبذولة من إدارة المنطقـة في توقيف كل من له يد في الحادثة لاتخاذ الإجراءات القضائية بحقهم.
ومن هذا المقام نؤكد أن هيئة تحرير الشام كانت وستبقى تعمل على تحقيق العدل، ولن ترضى بأي تعد على الأبرياء -سواء كان التعدي مـن عناصر الهيئة أو غيرهم- الذين بذلت لأجل حمايتهم من المحتل الغالي والنفيس”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد