أب لأربعة أطفال.. “الجندرما” التركية تعذب مواطن سوري بأسلوب وحشي وترميه جثة هامدة بعد محاولته دخول تركيا

"الجندرما" التركية قتلت 11 سوريًا على حدودها منذ مطلع العام 2022 بينهم ثلاثة أطفال

في الوقت الذي تقوم به الحكومة التركية بترحيل عشرات السوريين من أراضيها، على وقع الأزمة السياسية حول قضية اللاجئين وتصاعد خطاب الكراهية والعنصرية ضدهم، تواصل قوات حرس الحدود التركي “الجندرما” قتل السوريين الفارين من ويلات الحرب نحو أراضيها بطرق وأساليب عدة، وكان آخرها تعذيب شاب من أبناء مدينة حماة بأسلوب “وحشي” حاول دخول الأراضي التركية من جهة ريف إدلب الشمالي الغربي بتاريخ 21 نيسان/أبريل ومن ثم رميه جثة هامدة داخل الأراضي السورية
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن المواطن يبلغ من العمر 42 عامًا ولديه أربعة أطفال، تعرض للتعذيب على يد مجموعة مكوّنة من أربع عناصر تابعة للجندرما التركية مما أدى إلى وفاته بعد تعرضه للضرب المبرح والتعذيب الشديد.

وبذلك، يرتفع إلى 11 بينهم 3 أطفال تعداد المدنيين الذين قضوا برصاص قوات حرس الحدود التركي “الجندرما” منذ مطلع العام 2022 ضمن مناطق سورية متفرقة واقعة قرب وعند الحدود مع تركيا، كما أصيب 16 مدني بينهم 3 أطفال برصاص “الجندرما” أيضاً.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد