أثناء البحث عن ملاذ آمن.. عناصر “الجيش الوطني” يعدمون مواطن بعد رفض افتدائه

محافظة الحسكة: أقدم عناصر من الفصائل الموالية لتركيا على قتل مواطن مختطف، بعدما رفض ذويه دفع فدية مالية، والقوا جثته بالقرب من الساتر الترابي في منطقة ممتدة بين العالية ومكاف غربي تل تمر شمال غرب الحسكة.
وفي التفاصيل التي حصل عليها نشطاء المرصد، فإن المواطن من أبناء ريف دير الزور، قصد منطقة “نبع السلام” عبر مهربين من عناصر فصائل “الجيش الوطني”  للعبور إلى تركيا ، إلا أنهم احتجزوه وسلبوا ممتلكاته وطلبوا ذويه افتدائه لإطلاق سراحه.
الجدير بالذكر، أن مناطق “نبع السلام” بريف رأس العين تشهد حركة تهريب للبشر يقوم بها مسلحين تابعين للفصائل الموالية لتركيا.
وفي 19 أيلول/ سبتمبر، أقدم عناصر فصيل “أحرار الشرقية” على اعتقال 17 شخص، من أبناء مدينة الدرباسية وعامودا والحسكة وتل تمر والقامشلي وقحطانية بريف الحسكة، أثناء عبورهم منطقة “نبع السلام” عن طريق التهريب، بهدف الهجرة إلى أوروبا، في حين تواصل الفصيل هاتفيا مع 3 عوائل منهم، مطالبين ذويهم بفدية مالية قدرها 8 آلف دولار أمريكي، لقاء إطلاق سراحهم، بينما لا يزال مصير البقية مجهولا.