أثناء عمليات التمشيط.. فقدان الاتصال بدورية تابعة لـ”الدفاع الوطني”في البادية بريف دير الزور

محافظة دير الزور: فقد عناصر “الدفاع الوطني” الاتصال، بدورية عسكرية في عمق بادية بلدة التبني بريف دير الزور الغربي، أثناء عمليات التمشيط والبحث عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بالتزامن مع الضباب الكثيف في المنطقة، دون ورود معلومات عن عناصر الدورية حتى هذه اللحظة.
وتجدر الإشارة، بأن عناصر قوات النظام أبلغوا قادتهم في وقت سابق، بإعفائهم من عمليات التمشيط ضد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال فصل الشتاء في البادية السورية، خوفاً من الكمائن والهجمات.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 8 تشرين الثاني الفائت، بأن عناصر قوات النظام في منطقة الكسوة بريف دمشق الغربي، يدفعون رشاوى لمرؤوسيهم من الضباط، بهدف عدم إرسالهم مع حملات التمشيط ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية، مع بدء فصل الشتاء، وانتشار الضباب والرياح في البادية وانعدام الرؤية.
ويتخوف العناصر من الكمائن والهجمات التي تتعرض لها قوافل قوات النظام والميليشيات المساندة لها في البادية، خصوصا في فصل الشتاء، بسبب الظروف الجوية.
ووفقا للمصادر فإن العناصر دفعوا لمرؤوسيهم مبالغ تتراوح ما بين 50- 80 ألف ليرة سورية، مقابل إعفائهم من الخروج بمهمات عسكرية إلى البادية السورية.