أجهزة النظام الأمـ ـنـ ـيـ ـة تشترط المال للإفراج عن معتقلين بقضايا التهريب والمخدرات

محافظة دير الزور: طلب متنفذون في الأجهزة الأمنية التابعة لقوات النظام مبالغ مالية كبيرة مقابل الإفراج عن معتقلين كانوا ضمن “الميليشيات الإيرانية” ومتورطين في تجارة المخدرات، حيث تم اعتقال  اثنين منهم في البوكمال والثالث في دمشق
واشترطت الأجهزة الأمنية دفع مبلغ 500 مليون ليرة سورية مقابل الإفراج عن المدعو (س.ق) الذي تم القبض عليه في البوكمال، كما طلبوا المبلغ ذاته مقابل الإفراج عن المدعو (ن.م) الذي تم اعتقاله في العاصمة دمشق الشهر المنصرم.
و350 مليون ليرة سورية مقابل الإفراج عن المدعو (ع.ع) الذي تم اعتقاله في البوكمال.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا الاسبوع الفائت، اعتقال عناصر من الأمن العسكري، لمواطنة، على حاجز معبار الميادين في ريف دير الزور، بسبب “كنيتها” العائلة التي تنتمي إليها.
ووفقا للمصادر فإن السيدة كانت قادمة من محافظة حلب برفقة زوجها وأولادها ومعهم أثاث منزلي، تم توقيفهم واعتقال الزوجة،  من قبل مفرزة  الأمن العسكري المتواجدة على المعبار النهري، وتم مصادرة أثاثهم المنزلي وإهانة زوجها أمام جميع المارة، ومنعوه من العبور الى الضفة الثانية.
ويستخدم المعبر النهري للتنقل بين ضفتي نهر الفرات التي تسيطر عليهما قوات سوريا الديمقراطية من طرف، وقوات الأمن العسكري والميليشيات الإيرانية من طرف آخر، حيث يتم التحقق أمنياً “التفييش” من الشخص الراغب بالعبور إلى مناطق قوات سوريا الديمقراطية من قبل الأمن العسكري.