المرصد السوري لحقوق الانسان

أجهزة النظام الأمنية تطالب عشرات المقاتلين السابقين ضمن الفصائل في ريف القنيطرة بـ “الرضوخ لتسوية جديدة أو الترحيل إلى الشمال السوري”

محافظة القنيطرة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسؤولين ضمن أجهزة النظام الأمنية اجتمعوا بوجهاء قرية أم باطنة في ريف القنيطرة، وطالبوهم بضرورة تسليم 40 شابًا من أبناء البلدة مع أسلحتهم لتقديمهم إلى محكمة عسكرية والرضوخ لتسوية جديد، وإلا سوف يتم إخراجهم إلى الشمال السوري.

ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن الشبان الـ 40 كانوا ضمن “جبهة ثوار سوريا” إبان سيطرة الفصائل المعارضة على المنطقة، قبل أن يجروا “تسويات ومصالحات” مع فرع “الأمن العسكري” بعد سيطرة النظام على ريف القنيطرة في أواخر عام 2018، إلا أن باقي أفرع النظام طالبتهم بإجراء تسويات جديدة ضمن عدة أفرع أًُخرى، وخيرتهم إما القبول أو الترحيل إلى الشمال السوري، وذلك بعد اتهامهم بالقيام بأعمال عسكرية ضد قوات النظام خلال فترة سيطرة فصائل المعارضة على مناطق من محافظة القنيطرة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول